الاثنين - 08 مارس 2021
Header Logo
الاثنين - 08 مارس 2021
 (AP) فرحة لاعبي مانشستر سيتي بالفوز.

(AP) فرحة لاعبي مانشستر سيتي بالفوز.

مانشستر سيتي يطيح بجاره يونايتد ويتأهل لنهائي كأس رابطة المحترفين الإنجليزية

واصل مانشستر سيتي رحلة الدفاع عن لقبه في بطولة كأس رابطة المحترفين الإنجليزية، وتأهل الفريق إلى المباراة النهائية للبطولة بالفوز الثمين 2 - صفر على جاره ومنافسه العنيد مانشستر يونايتد في الدور قبل النهائي للبطولة.

وتغلب مانشستر سيتي على مضيفه يونايتد بهدف نظيف ليحجز مكانه في المباراة النهائية للبطولة، والتي يلتقي فيها مع توتنهام، الذي تغلب على برينتفورد 2 - صفر أول أمس الثلاثاء في المباراة الأخرى بالمربع الذهبي للبطولة.

وأصبح مانشستر سيتي على بعد خطوة واحدة من الدفاع عن اللقب ومعادلة الرقم القياسي لعدد مرات الفوز بلقب البطولة، والذي يستحوذ عليه ليفربول برصيد 8 ألقاب مقابل 7 ألقاب لمانشستر سيتي و5 ألقاب لكل من مانشستر يونايتد وتشيلسي وأستون فيلا و4 ألقاب لكل من توتنهام ونوتنجهام فورست.

انتهى الشوط الأول من المباراة بالتعادل السلبي، ثم سجل المدافع الإنجليزي جون ستونز هدف التقدم في الدقيقة 50 فيما سجل البرازيلي فيرناندينيو الهدف الثاني للفريق في الدقيقة 83 ليقودا السيتي إلى المباراة النهائية المقررة على استاد «ويمبلي» العريق في لندن في 25 أبريل المقبل.

ودخل الفريقان سريعا في أجواء المباراة وهز كل منهما الشباك في الدقائق الخمس الأولى ولكن الحكم لم يحتسب الهدفين بداعي التسلل.

وكانت البداية مع مانشستر يونايتد حيث سجل ماركوس راشفورد هدفاً للفريق من هجمة سريعة منظمة في الدقيقة الثانية ولكن الحكم ألغاه، ثم كرر الألماني إلكاي جيوندوجان ذلك لمصلحة مانشستر سيتي في الدقيقة الخامسة، ولكن الحكم ألغاه أيضاً للسبب نفسه.

وواصل الفريقان محاولاتهما الهجومية في الدقائق التالية وكاد يونايتد يفتتح التسجيل في الدقيقة التاسعة إثر ارتباك في دفاع سيتي استغله لاعبو يونايتد وشنوا هجمة خطيرة أنهاها برونو فيرنانديز بتسديدة رائعة من خارج منطقة الجزاء ولكن الأمريكي زاك شتيفن حارس مرمى سيتي تصدى لها ببراعة وأخرجها لركنية لم تُستغل جيداً.

ورد مانشستر سيتي بهجمة سريعة منظمة في الدقيقة 13 أنهاها كيفن دي بروين بتسديدة صاروخية من خارج منطقة الجزاء لتجتاز الكرة حارس المرمى دان هيندرسون، لكنها ارتدت من القائم الأيمن.

ومنحت هذه الفرصة فريق السيتي ثقة كبيرة في مواجهة جاره يونايتد الذي كان الأفضل نسبياً في الدقائق العشر الأولى من المباراة، وبدأ سيتي بعد هذه الفرصة في تكثيف تواجده في الثلث الهجومي، أملاً في هز الشباك مبكراً.

ولكن سرعان ما عاد يونايتد للضغط على منافسه ليأتي الأداء في وسط هذا الشوط سجالاً بين الفريقين، ولكن دفاع الفريقين حال دون تشكيل خطورة حقيقية على المرميين.

واستغل مانشستر سيتي هجمة مرتدة سريعة في الدقيقة 24 ومرر ألكسندر زينشينكو الكرة إلى فيل فودين الذي انطلق بها خلف دفاع يونايتد حتى وصل داخل منطقة الجزاء وسدد الكرة بين قدمي الحارس إلى داخل الشباك ولكن الحكم ألغى الهدف بداعي التسلل أيضاً.

ورد يونايتد بهجمة سريعة منظمة وصلت منها الكرة إلى راشفورد في الناحية اليمنى ليخترق منطقة الجزاء ويتلاعب بدفاع سيتي ثم سددها لكن روبن دياز أنقذ الفريق واعترض طريق الكرة قبل أن تصل للمرمى لتخرج إلى ركنية لم تُستغل جيداً.

وتوالت المحاولات غير المجدية من الفريقين في الدقائق التالية كما سدد سكوت ميكتوميناي لاعب مانشستر يونايتد كرة صاروخية من مسافة بعيدة في الدقيقة 35 ولكنها ذهبت عالياً.

وفي المقابل، فشلت محاولة من رحيم ستيرلنج في الدقيقة 36 عندما اخترق منطقة جزاء يونايتد وحاول المراوغة لكنه سقط داخل المنطقة، وأشار الحكم باستمرار اللعب.

ولم يختلف الحال في الدقائق الأخيرة من الشوط الأول حيث واصل الفريقان محاولاتهما الهجومية لينتهي الشوط بالتعادل السلبي.

واستأنف الفريقان محاولاتهما الهجومية مع بداية الشوط الثاني، ونال البرازيلي فيرناندينيو لاعب مانشستر سيتي إنذاراً في الدقيقة 48 لتدخل قوي مع الفرنسي بول بوجبا لاعب مانشستر يونايتد.

وأسفرت محاولات مانشسر سيتي عن هدف التقدم في الدقيقة 50 بتوقيع جون ستونز.

وجاء الهدف إثر ضربة حرة لعبها فيل فودين من الناحية اليسرى عرضية ومرت الكرة من لاعبي الفريقين لتصل إلى ستونز المندفع أمام القائم البعيد للمرمى فلم يجد صعوبة في إيداعها المرمى.

وأكد الحكم احتساب الهدف بعد العودة إلى نظام حكم الفيديو المساعد (فار).

ومنح الهدف مانشستر سيتي دفعة معنوية هائلة، وحاول الفريق تعزيز تقدمه من خلال تسديدة قوية أطلقها جواو كانسيلو من خارج منطقة الجزاء في الدقيقة 53 ولكن الكرة ذهبت فوق المرمى.

وفرض مانشستر سيتي سيطرته على مجريات اللعب في الدقائق التالية من خلال الاستحواذ على الكرة والتمريرات المتقنة.

كما شن الفريق هجمة مرتدة سريعة في الدقيقة 57 ومرر فودين الكرة من الناحية اليسرى وقابلها ستيرلنج بضربة رأس ولكن حارس يونايتد أبعدها بصعوبة إلى ركنية.

وفي المقابل، باءت أكثر من محاولة من يونايتد بالفشل.

وتبادل كانسيلو وستيرلنج الكرة ببراعة وسط مدافعي يونايتد في هجمة سريعة منظمة لمانشستر سيتي في الدقيقة 60 ولكن الحارس تدخل في اللحظة الأخيرة والتقط الكرة من أمام ستيرلنج.

وشن رياض محرز هجمة سريعة لمانشستر سيتي في الدقيقة 62 وأنهاها بتسديدة رائعة من خارج منطقة الجزاء ولكن الحارس أبعدها ببراعة إلى ركنية لم تُستغل جيداً.

وشن يونايتد هجمة خطيرة في الدقيقة 64 لكن دياز أبعد تمريرة أنتوني مارسيال العرضية إلى ركنية لم تُستغل جيداً.

كما سدد برونو فيرنانديز كرة من مسافة بعيدة في الدقيقة 66 لكنها كانت في متناول حارس مرمى مانشستر سيتي.

وكثّف يونايتد محاولاته سعياً لتعديل النتيجة ولكن توتر لاعبيه أفقدهم التركيز في إنهاء المحاولات الهجومية بالشكل المناسب.

ودفع الإسباني جوسيب غوارديولا المدير الفني لمانشستر سيتي بلاعبه رودريجو هيرنانديز في الدقيقة 79 على حساب محرز لزيادة الكثافة العددية لفريقه في وسط الملعب والتصدي لأي محاولات من المنافس.

واستعاد مانشستر سيتي خطورته تدريجياً، وسدد دي بروين كرة خطيرة من وسط منطقة الجزاء في الدقيقة 82 ولكنها علت العارضة.

وكرر سيتي المحاولة في الدقيقة التالية لتسفر عن هدف الاطمئنان بتوقيع فيرناندينيو.

وجاء الهدف إثر ضربة ركنية أبعدها دفاع يونايتد خارج منطقة الجزاء لكن الكرة تهيأت لفيرناندينيو المتحفز أمام المنطقة ليسددها زاحفة قوية على يمين الحارس، محرزاً هدف فريقه الثاني في الدقيقة 83.

وانحصر اللعب بشكل كبير في وسط الملعب خلال الدقائق الأخيرة، لينتهي اللقاء بالفوز الثمين لمانشستر سيتي وتأهله للنهائي.

#بلا_حدود