الاثنين - 01 مارس 2021
Header Logo
الاثنين - 01 مارس 2021

لابورتا يحول سباق رئاسة برشلونة إلى نزهة

حول المحامي الإسباني الشهير خوان لابورتا الصراع الانتخابي في برشلونة لنزهة بسبب تفوقه الكبير على جميع منافسيه ليصبح المرشح الأبرز لخلافة المستقبل جوسيب ماريا بارتوميو، الذي اضطر لترك منصبه في أكتوبر الماضي.

ويبدو أن لابورتا بات على أعتاب العودة من جديد لرئاسة النادي الكتالوني عقب الانتخابات الرئاسية التي ستجرى يوم 24 يناير المقبل وذلك بسبب الشعبية الكبيرة التي يمتلكها مقارنة بجميع منافسيه.

جمع لابورتا توقيعات أعضاء الجمعية العمومية مساء الاثنين من أجل الحصول على أصوات محددة قانونياً، للترشح رسمياً للمرحلة الأخيرة من الانتخابات.

ونجح لابورتا في جمع (10.257) توقيعاً، وبالتالي ترشحه رسمياً لمنصب الرئيس بفارق كبير عن صاحب المركز الثاني وهو فيكتور فونت الذي تحصل على (4.710) توقيعات، وبالتالي أيضاً تواجده في السباق على رئاسة برشلونة.

ولم يتمكن جوردي فاردي من التواجد في صراع الرئاسة بسبب فشله في جمع الأصوات المطلوبة منه ليعلن في تصريح صحفي: «العديد من الأصدقاء أخبروني أني كنت مخطئاً بحملة البيتزا وقد لاحظت ذلك حقاً».

وأكد فاردي أنه قرر منح صوته لخوان لابورتا وتمنى له التوفيق في الانتخابات الرئاسية المقبلة وذلك على حساب فيكتور فونت.

مرشح آخر فشل في جمع التوقيعات المطلوبة منه وهو أجوستو بينديتو الذي أكد أن جائحة فيروس كورونا هي التي حالت دون نجاحه في جمع التوقيعات المطلوبة.

وكانت بينديتو توقع رحيل ميسي عن برشلونة بنهاية الموسم الحالي بسبب الأزمة المالية وهو ما دفع جماهير النادي الكتالوني لانتقاده ومطالبته بالتراجع عن فكرة الترشح.

وتم اعتماد 4 مرشحين فقط للانتخابات الرئاسية وهم خوان لابورتا، فيكتور فونت، إميلي روسو وتوني فريشيا لكن الحقيقة فإن الصراع سوف ينحسر بين لابورتا وفونت.

عائلة ميسي وكلمة السر

قالت عائلة ليونيل ميسي بحسب إذاعة «أوند سير» إن خوان لابورتا هو المرشح المفضل لديها.

حصل لابورتا، 58 عاماً بالفعل على توقيع عائلة ميسي وهو ما يدعم إمكانية استمرار اللاعب الأرجنتيني في كامب نو في حال نجاح الرئيس السابق للنادي في العودة.

قاد لابورتا الذي تولى رئاسة برشلونة في الفترة ما بين 2003 و2010 برشلونة لتحقيق لقب دوري أبطال أوروبا 2006، بعد غياب نحو 15 عاماً، قبل أن يعود ويتوج باللقب من جديد عام 2009 ضمن سداسية الفريق التاريخية في عهد المدرب بيب غوارديولا.

#بلا_حدود