السبت - 27 فبراير 2021
Header Logo
السبت - 27 فبراير 2021
إبراهيموفيتش أم ليفاندوفسكي؟ (غيتي)

إبراهيموفيتش أم ليفاندوفسكي؟ (غيتي)

إبراهيموفيتش أم ليفاندوفسكي؟ من المهاجم الأفضل في القرن الـ21؟

يُصنف المهاجم السويدي زلاتان إبراهيموفيتش على أنه واحد من أكثر اللاعبين جدلاً في تاريخ كرة القدم، نظراً للتصريحات التي يثير الجدل من خلالها، والتصرفات التي قسمت عشاق اللعبة إلى قسمين، ما بين كاره له بسبب «نرجسيته»، ومن محبين لما يقوم به باعتبار ذلك «ثقة بالنفس».

ونجح إبراهيموفيتش في سن 39 عاماً من التقليل من الذين يكرهونه، نظراً للمستوى الذي ظهر به منذ عودته إلى صفوف إي سي ميلان الإيطالي في الأيام الأخيرة من عام 2019، ليقود «الروسونيري» من فريق تائه وخاسر بخماسية نظيفة أمام أتلانتا، ويحتل مركزاً متأخراً في جدول ترتيب الدوري الإيطالي، إلى متصدر للبطولة ومنافس حقيقي على اللقب في الموسم الحالي 2020-2021.

رقم فريد يحققه إبراهيموفيتش في سن 39 عاماً.

ونجح «إبرا كادبرا» في تسجيل هدفه رقم 501 في المباراة الأخيرة التي انتصر فيها ميلان على كروتوني برباعية نظيفة، بعدما سجل هدفين خلال المباراة، لينضم إلى قائمة الأساطير الذين تخطوا حاجز 500 هدف.

ولا يوجد أي لاعب ناشط حالياً متواجد في قائمة اللاعبين الذين سجلوا 500 هدف وأكثر من القائمة سوى إبراهيموفيتش بجانب النجمين الأرجنتيني ليونيل ميسي والبرتغالي كريستيانو رونالدو.

وبهذا العدد من الأهداف، هل فعلاً هو المهاجم الأفضل في القرن الـ21 ؟ باعتبار ميسي ورونالدو ليسا مهاجمين، أو مهاجم رقم «9».

وفي وقت تخطى به السويدي الهدف رقم 500 نشر الاتحاد الدولي للتاريخ والإحصاء قائمة أفضل 10 لاعبين في القرن الـ21، والقائمة لم تضم إلا مهاجمين اثنين، وهما إبراهيموفيتش والبولندي روبرت ليفاندوفسكي.

مقارنة بين إبراهيموفيتش وليفاندوفسكي

وتعتبر الأهداف الميزان الأهم للمقارنة بين المهاجمين، دون نسيان جوانب أخرى مهمة، لكن التسجيل يعتبر الدور الأساسي للمهاجم المتمركز، وبالنظر لقائمة أفضل اللاعبين في القرن الـ21 فإن المقارنة على أفضل مهاجم في هذه الفترة ستنحصر بين إبراهيموفيتش وليفاندوفسكي.

وفي مسيرته الكروية التي بدأت في عام 1999 لعب السويدي 825 مباراة مع الأندية وسجل 501 هدف، و116 مباراة مع منتخب السويد وسجل 62 هدفاً، في الجهة الأخرى خاض روبرت ليفاندوفسكي 683 مباراة مع الأندية وأحرز 465 هدفاً منذ عام 2004، بجانب 63 هدفاً في 116 مباراة مع منتخب بولندا.

وبالنظر للأهداف التي سجلها السويدي فقد سجل هدفاً واحداً كل 0.60 هدف كل مباراة مع الأندية، بينما أحرز البولندي 0.68 هدف في المباراة مع الأندية.

على صعيد الألقاب حصد زلاتان 31 لقباً، مقابل 22 لقباً لروبرت الذي حصد دوري أبطال أوروبا أيضاً، وهذا يمنحه التفوق على السويدي.

#بلا_حدود