الجمعة - 05 مارس 2021
Header Logo
الجمعة - 05 مارس 2021

إصابات نيمار «الموسمية» في الأوقات الحاسمة.. نحس أم لعنة أم أمور أخرى؟

يواصل الحظ السيئ مع الإصابات مطاردة النجم البرازيلي نيمار مع باريس سان جيرمان، بعدما تعرض لإصابة قوية مساء يوم الأربعاء، ضد كاين في كأس فرنسا.

وغادر نيمار المباراة في الدقيقة 56، متأثراً بآلام في الركبة بعد احتكاك مع ستيف ياغو، لاعب كاين. وشوهد النجم البرازيلي بعد نهاية اللقاء وهو يعرج، ما زاد من شكوك لحاقه بمواجهة برشلونة بعد 5 أيام برسم ذهاب ثمن نهائي دوري أبطال أوروبا.

وقال بوتشيتينو عقب المباراة: «من الصعب تقديم معلومة حول هذه الإصابة الليلة.. سنرى الأمر غداً مع طبيب الفريق. من الصعب أن نحدد حالياً هل الإصابة طفيفة أم يكون جاهزاً لمباريات الأسبوع المقبل، نحتاج إلى مزيد من المعلومات لاتخاذ قرار نهائي، الإصابة عضلية».

من جانبها أفادت صحيفة «ليكيب» الفرنسية، بأن هناك حالة من التشاؤم داخل أروقة النادي الباريسي بشأن قدرة نيمار على اللحاق بمواجهة الفريق الكتالوني، وأشارت إلى أن اللاعب قد يكون في حاجة لمعجزة ليكون جاهزاً للمباراة.

وتعتبر الإصابات قبل المباريات الحاسمة لباريس سان جيرمان في دوري أبطال أوروبا، نحساً يطارد نيمار منذ توقيعه للنادي الباريسي من برشلونة في عام 2017.

وشارك نيمار مع باريس سان جيرمان في 4 نسخ من دوري أبطال أوروبا، ولم يلعب أكثر من 7 مباريات في كل نسخة انطلاقاً من موسم (2017ـ2018)، الذي يعتبر الأفضل على المستوى الفردي لنيمار بقميص باريس سان جيرمان، حيث لعب 7 مباريات وسجل 7 أهداف، وصنع 3 أهداف آخرى.

رغم ذلك كان هذا هو موسم بداية لعنة الإصابات في الأوقات الحاسمة من دوري الأبطال مع باريس سان جيرمان، حيث غاب عن لقاء إياب ثمن نهائي ضد ريال مدريد، بسبب كسر في مشط القدم.

ولعب نيمار لقاء الذهاب الذي انتهى بفوز ريال مدريد (3ـ واحد)، في حين غاب عن لقاء الإياب الذي جدد فيها ريال مدريد انتصاره على الباريسيين بهدفين لواحد، في طريقه للقب الثالث توالياً في المسابقة.

وفي الموسم الموالي (2018ـ2019) لعب نيمار مع باريس سان جيرمان 6 مباريات في دور المجموعات وسجل 5 أهداف وصنع هدفين، قبل أن تضربه اللعنة من جديد بتجدد إصابته في مشقط القدم. إصابة أبعدته عن مواجهة مانشستر يونايتد في ثمن النهائي، والتي فاز فيها باريس سان جيرمان ذهاباً بهدفين لصفر، قبل سقوطه المفاجئ إياباً على أرضه وأمام جماهيره بالخسارة (3ـ واحد)، ليغادر النادي الفرنسي المسابقة من نفس الدور للموسم الثاني توالياً.

وفي ثالث مشاركة لنيمار مع باريس سان جيرمان في دوري أبطال أوروبا موسم (2019ـ2020)، والذي كان الأفضل في تاريخ النادي في المسابقة، بوصوله للنهائي الذي خسره ضد بايرن ميونيخ بهدف لصفر، سجل نيمار 3 أهداف وصنع 4 أخرى في 7 مباريات خاضها، بعدما أبعده الإيقاف عن أول مباراتين في دور المجموعات، بسبب انتقاده للتحكيم في هزيمة سان جيرمان ضد مانشستر يونايتد بدوري الأبطال في الموسم الماضي.

فيما غاب عن المباراتين التاليتين في دور مجموعات دوري أبطال أوروبا، بسبب إصابة في أوتار الركبة، قبل عودة للعب جميع المباريات الموالية من آخر مباراتين في دور المجموعات إلى النهائي، وقيادة سان جيرمان لأفضل إنجاز في تاريخهم بالمسابقة.

وهذا الموسم بدأ نيمار المسابقة بشكل جيد للغاية، حيث لعب 5 مباريات، وسجل 6 أهداف وصنع هدف آخر ليقود باريس سان جيرمان للتأهل للدور الموالي في صدارة مجموعته على حساب لايبزيغ، ومانشستر يونايتد، وإسطنبول باشاك شهير التركي، إلا أن لعنة الإصابات في الأدوار الحاسمة بدوري الأبطال ترفض أن تفارقه، ويبدو أنها ستبعده من جديد عن مواجهة كانت ستكون عاطفية ضد ناديه السابق برشلونة الذي حقق معه اللقب في عام 2015، قبل انتقاله إلى باريس سان جيرمان مقابل 222 مليون يورو في أغلى صفقة في تاريخ كرة القدم.

#بلا_حدود