الخميس - 13 مايو 2021
الخميس - 13 مايو 2021
الشرطة داهمت مقر نادي برشلونة. (أ ب)

الشرطة داهمت مقر نادي برشلونة. (أ ب)

التسلسل الزمني لفضيحة «برسا غيت»

اعتقلت الشرطة الكتالونية، الاثنين، كلاً من رئيس نادي برشلونة السابق، جوسيب ماريا بارتوميو، وذراعه الأيمن والمدير السابق لشؤون الرئاسة، خاومي ماسفيرير، والمدير العام الحالي للنادي، أوسكار غراو، وكذلك رئيس الخدمات القانونية، رومان غوميز-بونتي، خلال عملية مداهمة لمكاتب النادي ولمنزلي بارتوميو وماسفيرير فيكا، بما يعرف إعلامياً بقضية «برسا غيت».

إلا أن مسلسل هذه القضية لم يبدأ بين عشية وضحاها، وتصدر عناوين الصحف على مدار العام الأخير.

متى كانت شرارة البداية؟

في صباح الـ17 من فبراير 2020، أوضح أحد برامج شبكة (كادينا سير) الكتالونية أن إدارة النادي حينها، بقيادة بارتوميو، تعاقدت منذ نهاية عام 2017 مع شركة (I3 Ventures)، المملوكة لرجل الأعمال الأرجنتيني كارلوس إيبانييز والتي يفترض أنها كرست جهودها لتشويه السمعة والتشكيك في ما لا يقل عن 6 حسابات على (الفيسبوك) لأفراد ولكيانات من المحيطين بالنادي الكتالوني وليسوا على وفاق مع مجلس إدارة بارتوميو، ووصل الأمر إلى لاعبين بحجم القائد الأرجنتيني ليونيل ميسي، والمدافع المخضرم جيرارد بيكيه.

ووفقاً للمعلومات، دفعت إدارة النادي الكتالوني مليون يورو سنوياً للشركة للمراقبة والدفاع عبر شبكات التواصل الاجتماعي عن سمعة بارتوميو ومجلس الإدارة والعلامة التجارية، وكان سيتم استقطاع قيمة الفواتير بين إدارات مختلفة داخل النادي حتى تكون قيمتها أقل من 200 ألف يورو، وهو ما حال دون أن تتم موافقة مجلس الإدارة على هذه العقود.

كيف كان رد النادي؟

بعد ساعات أصدرت إدارة النادي بياناً تنفي فيه علاقتها بالحقائق، على الرغم من اعترافها بأن شركة (I3 Ventures) كانت مُزود خدمة النادي، وأوضحت أنه إذا تبين أن للشركة أي صلة بحسابات الفيسبوك، فإنها ستنهي العقد مباشرة.

ما مدى تأثير ظهور هذه المعلومات داخل النادي؟

تسبب ظهور هذه المعلومات في زلزال داخل مجلس إدارة بارتوميو، الذي اجتمع في 19 فبراير 2020 مع اللجنة المفوضة لمناقشة المسألة. ولكن بعد يومين أصبح التوتر خامداً في الاجتماع الاستثنائي لمجلس الإدارة غير الرسمي.

وطالب مجموعة من أعضاء المجلس بتوضيحات من الرئيس لما حدث، وطالبت أيضاً بتقديم موعد الانتخابات المزمعة في 2021، ومساءلة خاومي ماسفيرير، مدير شؤون الرئاسة في النادي.

ماذا كانت خطوة بارتوميو التالية؟

في 8 أبريل، طلب بارتوميو استقالة 4 مديرين كانوا قد انتقدوه خلال الأسابيع السابقة، وهم: إميلي روسود، نائب الرئيس المؤسسي، رئيس لجنة الجوائز، والذي كان يُقبل حتى اندلاع القضية بأنه سيكون المرشح المستمر في الانتخابات المقبلة، وإنريكي تومباس، نائب الرئيس، وأمين الخزانة وعضو لجنة الامتثال واللجنة الاقتصادية؛ جوسيب بونت، رئيس المنطقة التجارية وعضو اللجنة الاقتصادية؛ وسيلفيو إلياس، المدير المسؤول عن الفريق الرديف (برشلونة بي) وعضو آخر في اللجنة الاقتصادية.

وفي النهاية تقدم المسؤولون الأربعة باستقالتهم، وانضم إليهم رئيسة لجنة المراقبة والشفافية، ماريا تيكسيدور، وجوردي كالساميليا، مسؤول قسم الانضباط وعضو لجنة الامتثال.

ماذا حدث بعد ذلك؟

في 17 يونيو، أعلنت قاضية محكمة برشلونة، أليخاندرا خيل، عن فتح تحقيق فيما يعرف بمنصة (Dignitat Blaugrana) بتهمة عدم الأمانة في الإدارة و/أو الفساد بين الأفراد من جانب بعض مديري مجلس بارتوميو في قضية «بارسا غيت».

وفي الشهر التالي مباشرة، داهمت شرطة كتالونيا مكاتب النادي لجمع الوثائق والمعلومات الخاصة بالقضية.

متى استقال بارتوميو ومجلس إدارته؟

في 27 أكتوبر الماضي، نجح أعضاء النادي في جمع أكثر من 20 ألف توقيع للدعوة لاستفتاء حجب الثقة، إلا أن بارتوميو وإدارته قرروا تقديم استقالتهم قبل ذلك.

#بلا_حدود