السبت - 10 أبريل 2021
السبت - 10 أبريل 2021
جوزيب ماريا بارتوميو (ماركا)

جوزيب ماريا بارتوميو (ماركا)

«بارسا غيت».. فضيحة من نوع جديد في الكرة الإسبانية

سقطت الكرة الإسبانية بفضيحة جديدة في الساعات الماضية، بعدما اعتقلت الشرطة الإقليمية في كتالونيا الرئيس السابق لنادي برشلونة جوزيب ماريا بارتوميو، وأعضاء من مجلس إدارته، وهما خاومي ماسفيرير وأوسكار جراو ورومان بونتي، قبل تحويلهم صباح اليوم الثلاثاء إلى القضاء.

واتهم بارتوميو ومساعديه بقضية (بارسا غيت) بسبب دفعهم مبلغاً مالياً لشركة رقمية تمتلك حسابات وهمية في مواقع التواصل الاجتماعي لتشويه سمعة لاعبي الفريق، على رأسهم الأرجنتيني ليونيل ميسي، وفي نفس الوقت الدفاع عن منتقديه.

ولم تكن هذه الفضيحة الأولى والأخيرة في إسبانيا، حيث شهدت الكرة الإسبانية العديد من الفضائح التي هزت عرشها.

البداية من فرانكو وبرشلونة

وكان برشلونة أكبر ضحايا كرة القدم بالنسبة للجنرال والرئيس الإسباني الأسبق فرانسيسكو فرانكو، في ظل العداوة التاريخية بينه وبين إقليم كتالونيا، بعدما كان الإقليم معارضاً له في الحرب العالمية الثانية.

فرانكو كان من أشد الكارهين لبرشلونة أيضاً، وقام في عام 1936 بإعدام رئيس النادي جوزيب سانيول خلال الحرب الأهلية الإسبانية، وتحديداً في عام 1936.

وفي عام 2019، قررت برشلونة سحب الميداليات الممنوحة لفرانكو بعد موافقة أغلبية الأعضاء على ذلك.

جوزيب ماريا بارتوميو الذي كان رئيساً لبرشلونة في ذلك الوقت، قال عن هذا القرار: «صحيح أنه جاء في وقت متأخر، لكن التأخير أفضل من عدم اتخاذه، هذا التكريم أيضاً لأبائنا وأجدادنا الذين عانوا الديكتاتورية».

ويظهر تصريح بارتوميو الكم الهائل من المشاكل التي تعرضها لها برشلونة من فرانكو في الثلاثينيات من القرن الماضي.

برشلونة وريال مدريد أبرز المتهمين في قضايا سابقة

وشهدت السنوات الأخيرة العديد من الفضائح داخل أسوار الكرة الإسبانية، ولعل قطبيها ريال مدريد وبرشلونة الأكثر تواجداً في موضع الاتهام.

وقامت الشرطة أيضاً بإلقاء القبض على رئيس برشلونة الأسبق ساندرو روسيل بسبب الاختلاس بصفقة التوقيع مع النجم البرازيلي نيمار دا سيلفا من سانتوس في صيف عام 2013.

وشهدت الأعوام الماضية أيضاً اتهام نجم ريال مدريد السابق كريستيانو رونالدو وأسطورة برشلونة ليونيل ميسي بالتهرب الضريبي.

وواجه ميسي خطر السجن لـ21 شهراً، لكنه قام بتسوية أموره من الضرائب ودفع الغرامة المالية، وكذلك الأمر بالنسبة لرونالدو.

في 2015 اعترف المحامي فيسنتي هيرنانديز بتعرض «الحكم المساعد» للضغط من أجل الحصول على رشوة مقابل الانحياز لصالح ريال مدريد قبل مواجهة برشلونة.

ويرتبط التحكيم الإسباني بشبهات حول حصوله على «هدايا» من الأندية للوقوف بجانبها، ودائماً ما يكون الحديث قبل أغلب مباريات الكلاسيكو وفي نهاية كل موسم.

#بلا_حدود