السبت - 08 مايو 2021
السبت - 08 مايو 2021
يوفيتش، سيبايوس، بيل، وأوديغارد (آس)

يوفيتش، سيبايوس، بيل، وأوديغارد (آس)

ريال مدريد يحدد استراتيجية تمويل صفقة هالاند أو مبابي

أشارت صحيفة «آس» الإسبانية إلى أن ريال مدريد يملك كنزاً قيماً في لاعبيه المعارين لأندية أخرى، والذين تقدر قيمتهم بنحو 176 مليون يورو، أي تقريباً ربع قيمة فريق زين الدين زيدان الحالي، والمقدرة بنحو 745.5 مليون يورو.

واستغل ريال مدريد بالفعل هذا الكنز في الصيف الماضي لتخفيف الأضرار الاقتصادية الناتجة عن انتشار فيروس كورونا، حيث جمع النادي الصيف الماضي 85 مليون يورو من بيع لاعبيه المعارين، أشرف حكيمي (40 مليون يورو من إنتر ميلان)، وريغيلون (30 مليون يورو من توتنهام)، وأوسكار رودريغيز (15 مليون يورو من إشبيلية).

لاعبون لم يكن لهم مكان في الفريق الأول لريال مدريد، وساعد تألقهم خلال فترة إعارتهم مع دورتموند، وإشبيلية، وليغانيس، على التوالي، في رفع قيمتهم السوقية، وهو وضع استغله ريال مدريد لبيعهم للتغلب على الأزمة المالية الناجمة عن فيروس كورونا.

ويمكن أن يكرر ريال مدريد نفس الاستراتجية في الصيف المقبل، من أجل تمويل التوقيع مع إيرلينغ هالاند، وكيليان مبابي، اللذين يتصدران قائمة أمنيات رئيس النادي فلورنتينو بيريز. ويقدر بوروسيا دورتموند قيمة مهاجمه النرويجي بنحو 180 مليون يورو، في حين يمكن أن يصل سعر كيليان مبابي بعد عام واحد من انتهاء عقده مع باريس سان جيرمان، إلى نحو 150 مليون يورو.

ويملك ريال مدريد 9 لاعبين معارين هم: أوديغارد، وسيبايوس (أرسنال)، وغاريث بيل (توتنهام)، ولوكا يوفيتش (آينتراخت فرانكفورت)، وراينير خيسوس (بوروسيا دورتموند)، وكوبو (خيتافي)، وإبراهيم دياز (ميلان)، ومايورال (روما)، وفاييخو (غرناطة).

وتقدر قيمة اللاعبين الإجمالية بنحو 176 مليون يورو، ويعتبر أعلاهم قيمة هو أوديغارد بـ40 مليون يورو، يليه سيبايوس بـ30 مليون يورو، وغاريث بيل، ولوكا يوفيتش بـ20 مليون يورو لكل منهما، ثم راينير بـ18 مليون يورو، وكوبو 15 مليون يورو، وإبراهيم دياز، ومايورال بـ14 مليون يورو، في حين يأتي فاييخو أسفل القائمة بأقل قيمة (4 ملايين يورو).

ويعتبر مايورال اللاعب الوحيد من بين المعارين التسعة الذي انتعشت قيمته السوقية خلال فترة إعارته، حيث ارتفعت من 10 ملايين يورو، إلى 14 مليون يورو، في حين كان فاييخو هو اللاعب الذي عرفت قيمته أكبر انخفاض، إذ تراجعت إلى النصف منذ انضمامه إلى غرناطة في عام 2020.

#بلا_حدود