السبت - 10 أبريل 2021
السبت - 10 أبريل 2021
برشلونة. (آس)

برشلونة. (آس)

برشلونة المتضرر الأكبر في الليغا من فترة التوقف الدولية

أشارت صحيفة «آس» الإسبانية إلى أن برشلونة أكثر أندية الدوري الإسباني تضرراً من فترة التوقف الدولية، بالنظر لعدد الدقائق التي لعبها لاعبوه مع منتخبات بلادهم، مقارنة بالمنافسين المباشرين على لقب الليغا هذا الموسم أتلتيكو مدريد، وريال مدريد.

ويتصدر أتلتيكو مدريد الليغا بفارق 4 نقاط عن برشلونة الثاني، و6 نقاط عن ريال مدريد الثالث، مع تبقي 10 جولات على النهاية، حيث ستكون أي تفاصيل ولو صغيرة حاسمة في سباق اللقب.

ولعب لاعبو برشلونة 2069 دقيقة مع منتخباتهم الوطنية. 539 دقيقة أكثر من لاعبي أتلتيكو مدريد، و1443 دقيقة أكثر من لاعبي ريال مدريد. وحزم ما يصل إلى 14 لاعباً من برشلونة حقائبهم للدفاع عن ألوان منتخبات بلادهم خلال الفترة الدولية، ولعبوا 3 أضعاف الدقائق التي لعبها لاعبو منافسيه المباشرين.

الكتالونيون هم بالفعل أحد الفرق التي لعبت أكبر عدد من المباريات هذا العام: 43 مباراة، علاوة على ذلك، كان على لاعبيه لعب ما يصل إلى خمس مرات إضافية على المستوى الدولي (مما يعني 150 دقيقة من الجهد الإضافي). في المجموع لعب برشلونة في موسم (2020ـ2021) حوالي 4020 دقيقة. فرينكي دي يونغ 3608 دقيقة، ميسي 3292 دقيقة، جوردي ألبا 3252 دقيقة، هم اللاعبون الذين خاضوا أكبر عدد من الدقائق.

أتلتيكو مدريد ثاني فرق الليغا تضرراً

الوضع في أتلتيكو مدريد ليس أفضل من برشلونة، إذ ذهب 10 لاعبين من الفريق لتمثيل منتخبات بلادهم، والأسوأ من دقائق اللعب التي تسببت في المزيد من الإرهاق لكتيبة دييغو سيميوني، هو إصابة كاراسكو العضلية مع منتخب بلجيكا، وإصابة جواو فيليكس في الكاحل ضد لوكسمبورغ.

لعب لاعبو أتلتيكو مدريد العشرة ما مجموعه 1530 دقيقة دولياً، أوبلاك (270 دقيقة)، ماركوس لورينتي (205 دقائق)، كوندوغبيا (180 دقيقة)، سافيتش (180 دقيقة)، ليمار (180 دقيقة)، كوكي (162 دقيقة)، فرساليكو (135 دقيقة)، هيريرا (112 دقيقة)، وجواو فيليكس (61 دقيقة)، وتريبير (45 دقيقة).

ارتياح أكبر في ريال مدريد

ريال مدريد هو الفريق الوحيد من بين الفرق الثلاثة الذي لا يزال يلعب في دوري الأبطال، حيث سيواجه ليفربول في ربع النهائي. وكانت فترة التوقف الدولية هذه مصدر ارتياح لزيدان.

5 لاعبين فقط لعبوا لمنتخباتهم الوطنية

اللاعبون الخمسة هم: كورتوا (180 دقيقة)، سيرجيو راموس (50 دقيقة)، ميندي (لم يلعب أي دقيقة)، فاران (180 دقيقة)، ومودريتش (216 دقيقة). لاعب الوسط الكرواتي كان الأكثر لعباً، في حين لم يلعب الظهير الفرنسي أي دقيقة على الرغم من أنه اضطر إلى القيام برحلتين طويلتين إلى كازاخستان والبوسنة.

وبلغ مجموع دقائق لعب لاعبي ريال مدريد مع منتخبات بلادهم 626 دقيقة، وهو رقم أقل بكثير من دقائق الإرهاق التي لعبها لاعبو برشلونة وأتلتيكو مدريد.

وحالف الحظ زيدان في فترة التوقف هذه بعدم رحيل ركائز الفريق الأساسية لتمثيل منتخبات بلادهم، مثل كاسيميرو، كروس، لوكاس فاسكيز، وأسينسيو.

#بلا_حدود