الخميس - 22 أبريل 2021
الخميس - 22 أبريل 2021
من نهائي 2018. (رويترز)

من نهائي 2018. (رويترز)

ماذا تغير في ريال ومدريد وليفربول منذ نهائي كييف 2018؟

تتجه الأنظار غداً الثلاثاء إلى ملعب ألفريدو دي ستيفانو لمتابعة المواجهة النارية بين ريال مدريد وضيفه ليفربول في ذهاب ربع نهائي دوري الأبطال لكرة القدم، وهو اللقاء الأول بين الفريقين منذ نهائي كييف 2018 المثير، والذي فاز به ريال مدريد 3 ـ 1.

ويبحث ليفربول عن الثأر لهزيمته تلك، والتي جاءت مريرة على أنصار الريدز، إذ يجمع الكثيرون منهم، أنها حدثت نتيجة لتعمد مدافع وقائد ريال مدريد سيرجيو راموس، وقتها، إعاقة نجم الريدز محمد صلاح المتوهج، قبل أن ينقض الريال على فريقهم بمساعدة الحارس الألماني المهزوز لوريس كاريوس.

وحلق ريال مدريد بالفوز على ليفربول باللقب الثالث توالياً له في الأبطال، والـ13 له في المسابقة العريقة، لكنه منذ ذلك الحين يبحث عن نفسه، إذ حدثت فيه الكثير من التغييرات، التي ألقت بظلالها على مشاركاته بعد ذلك التاريخ.

وبالمقابل، منحت تلك الخسارة ليفربول دفعة قوية، إذ فاز باللقب في العام التالي 2019 على حساب مواطنه توتنهام، لكنه الآن أيضاً يبحث عن ذاته، بعد معاناة منذ بداية الموسم الحالي.



وقبل النزال الناري غداً، سلطت صحيفة ماركا الإسبانية الضوء على التغييرات (الكبيرة) التي حدثت في الفريقين منذ لقائهما في 2018، وتوقعت أن تلقى بظلالها على لقاء الغد.



ريال مدريد بدون رونالدو وبيل

لعل التغيير الأبرز في ريال مدريد منذ نهائي كييف، هو غياب هدافه كريستيانو رونالدو الذي رحل بعده إلى يوفنتوس مقابل 100 مليون يورو.



ويتمثل الغياب الثاني الأبرز في المهاجم الويلزي غاريث بيل صاحب هدفين حاسمين في ذلك النهائي، قبل أن يتراجع مستواه بعدها، ويعيره ريال مدريد إلى توتنهام أخيراً.

هدف بيل في نهائي كييف. (رويترز)

تغيير آخر لافت تم في ريال مدريد، وكان مسرحه الخشبات الثلاث، إذ حل البلجيكي تيبو كورتوا بديلاً للكوستاريكي كيلور نافاس، الذي يلعب حالياً لباريس سان جيرمان.

ألكانتارا ورقة جديدة لكلوب

لا خلاف على أن الغيابات على مستوى الدفاع هي الأبرز في ليفربول منذ بدايات هذا الموسم، والمقصود هنا الثنائي الهولندي فيرجيل فان دايك والإنجليزي جو غوميز، ما سيضطر كلوب للاعتماد على الثنائي ناثان فيلبس وأوزان كاباك، مع منح تعليمات صارمة للمحور البرازيلي فابينهو لمساندتهما.



أما التغيير الأبرز فحدث في خط الوسط، مع وصول الإسباني تياغو ألكانتارا من بايرن، ويتوقع أن يمنح كلوب الحيوية المطلوبة في هذه المنطقة، خصوصاً وأن الإسباني يتميز بمقدرات هجومية مبهرة، إلى جانب تحلله من الدور الدفاعي، الذي يتوع أن يسند لفابينهو.



ومثل الريال، حدثت تغييرات أيضاً في حراسة مرمى ليفربول، بعد تعاقد كلوب مع الحارس البرازيلي أليسون بيكر، بديلاً للألماني لوريس كاريوس، وقد نجح بيكر في قيادة ليفربول إلى منصات التتويج في 2019.



لا صدام بين صلاح وراموس

بعد واقعة 2018، والاحتكاك بين مدافع ريال مدريد سيرجيو راموس ومهاجم ليفربول محمد صلاح، سيكون الأخير مرتاحاً من مطاردة ثأره القديم غداً، وذلك نسبة لغياب سيرجيو راموس في لقاء الغد.

#بلا_حدود