الجمعة - 16 أبريل 2021
الجمعة - 16 أبريل 2021
فيليب كوتينيو مصاباً بقميص برشلونة. (غيتي)

فيليب كوتينيو مصاباً بقميص برشلونة. (غيتي)

كوتينيو يعيش أسوأ أيامه وبرشلونة يدفع الثمن

كشفت الصحافة الإسبانية وعلى رأسها «آس» و«موندو ديبورتيفو» نقلاً عن صحيفة «غلوبال» البرازيلية مساء اليوم الاثنين، عن ضربة قوية تعرض لها برشلونة باستعداد اللاعب البرازيلي فيليب كوتينيو للسفر إلى البرازيل من أجل الخضوع لعملية جراحية جديدة بإزالة الغضروف المفصلي لركبته اليسرى تحت إشراف طبيب منتخب بلاده رودريغو لاسامر.

وعانى كوتينيو من إصابة في أوتار الركبة منذ شهر أكتوبر الماضي، ولم يلعب أي مباراة حتى الآن بعد تعرضه لانتكاسة جديدة في الأيام الماضية.

ثالث أسوأ موسم لكوتينيو في أوروبا

واكتفى اللاعب البرازيلي بخوض 14 مباراة خلال الموسم الحالي 2020-2021 وسجل 3 أهداف ولم يصنع إلا هدفين فقط، ليكون واحداً من أقل مواسمه خوضاً للمباريات.

ويعتبر موسم 2011-2012 الأسوأ لكوتينيو منذ انتقاله إلى أوروبا في عام 2010، عندما لعب 8 مباريات فقط مع الإنتر في ذلك الموسم، ويأتي بعده موسم 2012-2013 والأول بقميص ليفربول عندما لعب 13 مباراة فقط.

ثم الموسم الحالي مع برشلونة والذي يعتبر ثالث أسوأ موسم في مسيرته الكروية بعدد المباريات التي يخوضها في الموسم كاملاً.

برشلونة يدفع ثمن معاناة كوتينيو

وسيكون برشلونة الخاسر الأكبر بإصابة كوتينيو، لأنه سيواجه مشكلة كبيرة لإيجاد مشترٍ بعد دفع 145 مليون يورو للتوقيع معه في يناير من عام 2018.

وينتهي عقد كوتينيو في صيف عام 2023، وسيكون النادي مضطراً لدفع راتبه العالي والذي يتخطى 11 مليون يورو سنوياً، أو التضحية بمبلغ بيعه من خلال الإعارة أو الرحيل بمبلغ زهيد لتسوية فاتورة الأجور.

في نفس الوقت قد يضطر برشلونة لدفع مبلغ 5 ملايين يورو إضافية لليفربول في حال وصل للمباراة رقم 100 بقميص الفريق بعد وصوله للمباراة رقم 90، أي أن أمامه 10 مباريات فقط.

وفي حال استمر كوتينيو في الموسم القادم فإن خوض هذا العدد من المباريات لن يكون مستحيلاً، وبذلك يزداد العبء الذي فرضه اللاعب على ناديه جراء إصابته.

#بلا_حدود