الجمعة - 23 أبريل 2021
الجمعة - 23 أبريل 2021
ماني وأرنولد وكيتا آخر ضحايا العنصرية على سوشيال ميديا. (رويترز)

ماني وأرنولد وكيتا آخر ضحايا العنصرية على سوشيال ميديا. (رويترز)

سوانسي سيتي يقاطع وسائل التواصل الاجتماعي بسبب العنصرية

قرر نادي سوانسي سيتي الإنجليزي مناهضة العنصرية والتمييز عبر شبكة الإنترنت، من خلال الامتناع عن نشر أي محتوى عبر وسائل التواصل الاجتماعي لمدة سبعة أيام.

وتعرض لاعبو سوانسي، يان داندا وبن كابانجو وجمال لوي لإهانات عنصرية عبر وسائل التواصل الاجتماعي مؤخراً قبل أن يخرج النادي المنافس بدوري البطولة الإنجليزية ليؤكد أن «الكيل قد طفح» في الصراع ضد التمييز، بحسب ما ذكرته وكالة الأنباء البريطانية «بي ايه ميديا» اليوم الخميس.

وأصبح ثلاثي ليفربول ترينت ألكسندر أرنولد ونابي كيتا وساديو مانيه أحدث من تعرضوا لإهانات عنصرية عبر وسائل التواصل الاجتماعي عقب مواجهة ريال مدريد الإسباني في ذهاب دور الثمانية لدوري أبطال أوروبا.

ودعا سوانسي إلى اتخاذ «أقوى معايير وقائية ممكنة» بشأن هذا الأمر، كما خاطب النادي شبكتي «تويتر» و«فيسبوك» للتواصل الاجتماعي لحثهما على فرض مراقبة وعقاب أكثر صرامة ضد من تثبت إدانتهم في إرسال إهانات عبر الإنترنت.

وقال سوانسي في بيانه «بدءاً من الساعة الخامسة من مساء اليوم، لن ينشر أي من لاعبي الفريق الأول، أو أعضاء مرحلة الأكاديمية (تحت 23 و18 عاماً) أو فريق السيدات بسوانسي سيتي، أو مؤسسة كوميونيتي تراست، أو كبار الموظفين بالنادي أو مسؤولي منصات النادي (فيسبوك، تويتر، إنستغرام، لينكدين، سنابشات، يوتيوب، وتيك توك)، أي محتوى لمدة سبعة أيام».

#بلا_حدود