الاثنين - 10 مايو 2021
الاثنين - 10 مايو 2021
فالفيردي في كرة مشتركة مع لينغليه. (أ ف ب)

فالفيردي في كرة مشتركة مع لينغليه. (أ ف ب)

الكلاسيكو يجدد فالفيردي

فعلها الأوروغوائي فيدي فالفيردي لاعب ريال مدريد من جديد، وعاد للتألق في كلاسيكو آخر خاضه من البداية، وصنع الفارق به بأسلوب لعبه الحديث في خط وسط الملكي، واقتحم المساحات، وصنع الهدف الأول لفريقه.



أحرز الفرنسي كريم بنزيمة الهدف الأول للريال في المباراة التي انتهت بفوز الملكي 2-1 بشكل رائع بالكعب، ولكن بداية الهجمة كانت من فالفيردي الذي مكنته سرعته من تجاوز جوردي ألبا لاعب برشلونة واختراق خماسي دفاع الفريق الكتالوني.



وهذه المرة لم يغادر فالفيردي الملعب منهكاً بعدما قدم كل ما لديه كما حدث في مباراة الدور الأول بملعب «كامب نو» التي انتهت بفوز الريال 1-3 عندما سقط على الأرض في الدقيقة 69 بعدما غلبه الإرهاق بسبب الجهد الكبير الذي بذله، الأمر الذي يعكس طريقة لعب الأوروغوائي التي تحدث عنها بنفسه في مقابلة مع تلفزيون ريال مدريد.



وقال فالفيردي: «وظيفتي هي الركض بأقصى ما أستطيع. رغبتي هي الركض حتى لا أستطيع. سأستمر في الركض حتى لا تحملني ساقاي».



الأداء الذي قدمه فالفيردي يعيده للمنافسة على اللعب في التشكيل الأساسي لا سيما بعدما وضع المدير الفني الفرنسي زين الدين زيدان ثقته فيه أمس ودفع به منذ بداية اللقاء ليثبت اللاعب الأوروغوائي أنه على قدر المسؤولية.



في مواجهة ليفربول بذهاب ربع نهائي دوري الأبطال، لعب فالفيردي 20 دقيقة وكان عائداً من الإصابة، ويبدو أن زيدان وقتها كان يخطط للاعتماد عليه في الكلاسيكو الذي لعب بالفعل دوراً أساسياً به وساهم في انتصار فريقه ليتصدر الليغا مؤقتاً بفارق الأهداف أمام أتلتيكو مدريد الذي يواجه اليوم ريال بيتيس في نفس الجولة.



ومع ذلك، فإن موسم 2020-2021 يعد صعباً على فالفيردي بسبب الإصابات من ناحية، وتألق الكرواتي لوكا مودريتش الذي أبعده عن التشكيل الأساسي من ناحية أخرى.



فقد تعرض فالفيردي لثلاث إصابات أبعدته عن الملاعب 81 يوماً و14 مباراة.



وحتى الآن لم يتمكن فالفيردي من اللعب بانتظام، ولكن بعد الأداء الذي قدمه في الكلاسيكو الذي لعب به ساعة لعدم استعادته لمستواه بشكل كامل، يبدو أنه سيكون عنصراً أساسياً مع الملكي في نهاية الموسم وسيمنح خيارات لزيدان ليعود لطريقة لعب 4-4-2 التي لطالما لجأ إليها في عدة مناسبات لتعزيز فريقه.



لكن يجب أولاً انتظار نتيجة الفحوصات التي سيخضع لها اللاعب بعدما غادر الملعب أمس وهو يعرج في الدقيقة 61 بعد شعوره بآلام.



وقالت صديقة فالفيردي الصحفية مينا بونينو على الشبكات الاجتماعية، إنه تعرض لضربة في القدم وسيخضع الأحد لفحوصات.

#بلا_حدود