الخميس - 06 مايو 2021
الخميس - 06 مايو 2021

«رابطة الأندية الأوروبية».. ماذا يعني انسحاب الأندية والرئيس أندريا أنييلي منها؟

شهدت الساعات الماضية أحداثاً تاريخية قد تُغير خارطة كرة القدم الأوروبية والعالمية، بإعلان 12 نادياً بقيادة ريال مدريد وبرشلونة تأسيس بطولة جديدة بإسم «دوري السوبر الأوروبي».

وتضم قائمة الأندية الـ12 كلاً من برشلونة وريال مدريد وأتلتيكو مدريد (إسبانيا)، مانشستر يونايتد ومانشستر سيتي وليفربول وتشيلسي وآرسنال وتوتنهام هوتسبير (إنجلترا)، ويوفنتوس وميلان والإنتر (إيطاليا).

وبدأت قصة دوري السوبر الأوروبي بتسريبات صحفية، قبل إعلان الأندية الاثنى عشر عن مشاركتها في البطولة الجديدة والتي تنوي تأسيسها بنفسها، دون العمل تحت مظلة الاتحاد الأوروبي لكرة القدم «يويفا» على غرار دوري أبطال أوروبا والدوري الأوروبي.

ومن بين الأخبار المُنتشرة في الساعات الماضية انسحاب أندية كثيرة من رابطة الأندية الأوروبية، مثل التوب 6 في إنجلترا على رأسها مانشستر يونايتد ومانشستر سيتي، بجانب يوفنتوس بقيادة رئيسه ورئيس الرابطة أندريا أنييلي.

ما هي رابطة الأندية الأوروبية؟

وقد يكون قرار استقالة مانشستر يونايتد وغيره من الأندية والمسؤولين عن رابطة الأندية الأوروبية دليلاً جديداً على وجود عمل واضح للخروج ببطولة جديدة تضم نخبة الأندية في القارة العجوز.

لكن الرابطة ليس لها علاقة بتنظيم البطولات مثل دوري أبطال أوروبا والدوري الأوروبي، والانسحاب منها لا يعني الانسحاب من البطولة.

وتتمثل مسؤولية الرابطة بالأساس لحماية الأندية الأوروبية المتواجدة تحت مظلتها، دون التدخل بعمل البطولات الأوروبية الرسمية.

وكانت رابطة الأندية الأوروبية قد تأسست في عام 2008، وحلت بدلاً من مجموعة الـ14، وقام بتأسيسها 16 نادياً، وانضم إليها 232 نادياً، منهم 109 أعضاء عاديين و123 عضواً منتسباً، وواحد على الأقل من الاتحادات الوطنية البالغ عددها 54 اتحاداً.

#بلا_حدود