الاحد - 16 مايو 2021
الاحد - 16 مايو 2021
بيب غوارديولا مدرب مانشستر سيتي (ماركا)

بيب غوارديولا مدرب مانشستر سيتي (ماركا)

«مواجهات ثقيلة» ترسم ملامح موسم مانشستر سيتي التاريخي

كان الموسم الماضي 2019-2020 مخيباً بالنسبة لمانشستر سيتي، بعدما خسر لقب الدوري الإنجليزي بفارق 18 نقطة عن ليفربول، بجانب الخروج من نصف نهائي كأس الاتحاد الإنجليزي، وربع نهائي دوري أبطال أوروبا، والاكتفاء بلقبي كأس كاراباو وكأس الدرع الخيرية.

وفي الأسابيع الأخيرة من ذلك الموسم حقق مانشستر سيتي الفوز على ليفربول بنتيجة 4-0، دون إحداث أي تغيير على شكل موسمه، لكنه خرج بتصريح مثير، بقوله لشبكة سكاي سبورتس «الموسم القادم سيكون قصة مختلفة».

وفي الحقيقة حتى الآن فإن موسم مانشستر سيتي يبدو رائعاً باحتلاله صدارة ترتيب البريمييرليغ بفارق 8 نقاط عن مانشستر يونايتد الثاني قبل 6 جولات على نهاية الموسم، وبلوغ نصف نهائي دوري الأبطال ونهائي كأس كاراباو.

ومع تبقي شهر واحد تقريباً فإن مانشستر سيتي بات يُنافس على 3 جبهات، وبكل تأكيد فإن بيب غوارديولا يسعى لحصد كل الألقاب المتبقية للخروج من موسم تاريخي لا يُنسى في القسم الأزرق من مدينة مانشستر.

مانشستر سيتي على بعد خطوات من موسمه التاريخي

وستكون الأيام القليلة القادمة فاصلة بالنسبة للسيتي في طريقه نحو «الثلاثية» التي لم تحدث في تاريخ النادي، والانطلاقة بمواجهة أستون فيلا مساء الأربعاء ضمن الجولة 32 من الدوري الإنجليزي مع عدم نسيان خوضه مباراة الجولة 33 في وقتٍ سابق.

وفي 25 من الشهر الحالي أي يوم الأحد القادم يلعب السيتي مباراة نهائي كأس كارابو في مواجهة توتنهام هوتسبير، قبل السفر إلى العاصمة الفرنسية باريس لملاقاة باريس سان جيرمان يوم الأربعاء في ذهاب نصف نهائي دوري الأبطال.

وبعد ذلك يعود السيتي إلى إنجلترا لخوض مباراة الجولة 34 من البريمييرليغ أمام كريستال بالاس في 1 مايو، ومن ثم يواجه باريس إياباً في 4 من نفس الشهر.

ويحتاج السيتي للفوز في المباريات الأربع القادمة دون النظر إلى مباريات ملاحقه وجاره مانشستر يونايتد للتتويج بلقب البريمييرليغ.

وبعد ملاقاة أستون فيلا وكريستال بالاس يلعب السيتي ضد تشيلسي ونيوكاسل في الدوري.

#بلا_حدود