السبت - 31 يوليو 2021
السبت - 31 يوليو 2021
إنريكي مدرب إسبانيا. (أ ف ب)

إنريكي مدرب إسبانيا. (أ ف ب)

الماتادور لتدشين حلم «يورو» أمام السويد

تتواصل الإثارة في دور المجموعة من بطولة أمم أوروبا لكرة القدم (يورو 2020)، وتجرى غداً الاثنين 3 مباريات قوية، تجمع الأولى بين اسكتلندا والتشيك في الخامسة من مساء اليوم لحساب المجموعة الرابعة، في حين يلتقي في المواجهة الثانية بولندا وسلوفاكيا لحساب المجموعة الخامسة، في حين يختتم اليوم بمواجهة بين إسبانيا والسويد في المجموعة ذاتها.



وبعد أيام من الفوضى مع حالتين إيجابيتين لفيروس كورونا والتطعيمات في اللحظة الأخيرة، يطمح المنتخب الإسباني لكتابة الأسطر الأولى في رحلة الظفر بلقب البطولة، عندما يواجه السويد.



وفاجأ إنريكي الجميع، بعدما استبعد المدافع المخضرم سيرخيو راموس، في الوقت الذي ضم فيه عناصر أخرى، ومع وجود فريق موازٍ مكون من 17 لاعباً فهو مستعد لجميع الاحتمالات التي لا يزال من الممكن أن تحدث في حالة الوباء الغامض.



من جانبها، أطلقت صحيفة (موندو ديبورتيفو) الإسبانية على منتخب بلادها لقب «إسبانيا الصاعدة».



إنريكي، مع ذلك، يضع فريقه بين «6 أو 7» مرشحين لحصد اللقب.



وكان آخر لقاء بين إسبانيا والسويد في التصفيات المؤهلة لـ(يورو 2020) انتهى بالتعادل 1-1، عام 2019.

بدورها، تدخل تشيكيا مواجهتها ضد مضيفتها اسكتلندا التي تخوض غمار بطولة كبرى للمرة الأولى منذ 23 عاماً في هامبدن بشعور من الضغينة، بعدما اضطرت إلى تغيير المعسكر التدريبي في اللحظة الأخيرة ويغيب عن صفوفها مدافعها الموقوف أوندري كوديلا.



وتلقى كوديلا عقوبة الإيقاف لعشر مباريات من قبل الاتحاد الاوروبي لكرة القدم «يويفا» بعد توجهه بإساءات عنصرية إلى لاعب وسط رينجرز الاسكتلندي غلين كامارا عندما زار سلافيا براغ اسكتلندا في الدور الـ16 من الدوري الأوروبي «يوروبا ليغ» في 16 مارس الفائت.



وستفتقد تشيكيا حتماً لجهود كوديلا. في غيابه، سقط سلافيا براغ برباعية نظيفة أمام أرسنال في إياب ربع نهائي يوروبا ليغ، ولا يملك المنتخب خيارات عدة في مركز قلب الدفاع.



ومن جهته، وضعت بولندا ثقتها بالمدرب البرتغالي باولو سوزا لنقلها من منتخب جاذب إلى قادر على حصد النتائج، وهو رهان يأمل الهداف روبرت ليفاندوفسكي ورفاقه ترجمته إلى أرض الواقع عندما يلتقون سلوفاكيا اليوم في سان بطرسبورغ.

#بلا_حدود