الاحد - 01 أغسطس 2021
الاحد - 01 أغسطس 2021
 لاعب الوسط الإيطالي مانويل لوكاتيلي. (غيتي)

لاعب الوسط الإيطالي مانويل لوكاتيلي. (غيتي)

لوكاتيلي.. انفجار مع الآزوري وندم في ميلان

يدور الحديث في فترة الانتقالات الصيفية التي انطلقت اليوم بشكل رسمي عن العديد من الأسماء الصاعدة بقوة في القارة الأوروبية، ولعل أبرزها لاعب الوسط الإيطالي مانويل لوكاتيلي، نجم ساسولو، والذي قدم مستويات كبيرة في المواسم الماضية، بجانب تألقه في كأس أمم أوروبا 2020 حالياً رفقة "الأزوري."



ولعب لوكاتيلي دوراً كبيراً في تشكيلة إيطاليا رفقة المدرب روبرتو مانشيني، أسفر ذلك عن تسجيله هدفين في 3 مباريات من يورو 2020.



وكانت موهبة لوكاتيلي قد انفجرت في الموسم الماضي رفقة ساسولو بتسجيله 4 أهداف وصناعة 3 أهداف لزملائه رغم تواجده في مركز الارتكاز، أي في منطقة دفاعية من خط الوسط.



مطلوب في أوروبا

وأصبح لوكاتيلي واحداً من أكثر اللاعبين المطلوبين في فترة الانتقالات الصيفية الحالية، ويظهر هنالك اهتمام كبير على الصعيد المحلي من قبل يوفنتوس، وفي أوروبا من أرسنال الإنجليزي.



وكان الرئيس التنفيذي لساسولو، جيوفاني كارنيفالي، قد كشف في تصريح نقلته قناة سكاي سبورتس التلفزيونية عن وجود اهتمام كبير من قبل أرسنال.



وقال كارنيفالي: "أرسنال قدم عرضاً رسمياً لشراء لوكاتيلي، هم يضغطون بقوة للتوقيع معه وعرضهم مهم للغاية، يوفنتوس أيضاً مهتم به وعلاقتنا قوية مع النادي وهنالك لقاء مجدول بيننا."



وبحسب موقع «ترانسفير ماركيت» الشهير، فإن قيمة لوكاتيلي قد وصلت إلى 35 مليون يورو في الوقت الحالي، وهنالك توقعات لارتفاعها مع نهاية البطولة الأوروبية.



وعاد اهتمام أرسنال بلوكاتيلي بعدما كان تحت أنظار المدرب الفرنسي أرسين فينجر في عام 2016.



ندم في ميلان

وكان ابن 23 عاماً، واحداً من اللاعبين الذين تخرجوا في أكاديمية ميلان، بعدما انضم قادماً من ناشئي أتلانتا في عام 2010، وواصل مشواره، ليلعب في الفريق الأول خلال موسمي 2016-2017 و2017-2018.



وفي عام 2018 انتقل لوكاتيلي إلى ساسولو بالإعارة، قبل شراء عقده كاملاً مقابل 14 مليون يورو في عام 2019.



ويتعرض ميلان لانتقادات كبيرة في الوقت الحالي لتفريطه بموهبة لوكاتيلي الذي سجل واحداً من أشهر أهدافه بقميص «الروسونيري» أمام يوفنتوس، والذي قاد فريقه للفوز.



وغادر لوكاتيلي ميلان في نهاية موسم 2017-2018 بعدما أصبح بديلاً للثنائي فرانك كيسيه ولوكاس بيليا المنضمين في عام 2017، واكتفى بذلك الموسم والذي يعتبر الموسم الثاني له مع ميلان بخوض 668 دقيقة في 21 مباراة في الدوري الإيطالي، بجانب استعارة الفرنسي تيمو باكايوكو من تشيلسي في نفس الصيف.



وعن سبب رحيله قال لوكاتيلي في تصريح لموقع إنسايد سيريا أيه في مارس 2019: "بعد هدفي في يوفنتوس أصبحت ميسي الجديد، اسمي في العناوين الرئيسية والمقالات وقنوات التلفاز، لكن بعد ذلك بدأت الانتقادات، لقد عانيت ومررت ببعض الأوقات العصيبة."



وأكد لوكاتيلي في تصريح آخر لصحيفة لاغازيتا ديلو سبورت بأنه لم يكن مستعداً لمواجهة تلك الانتقادات.



ميلان اعترف بخطئه

وعندما قام ميلان ببيع لوكاتيلي كان ماسيمليانو ميرابيلي مديراً رياضياً للنادي عندما كان مملوكاً للصينيين، والذي اعترف بالخطأ الكبير الذي ارتكبه ببيع اللاعب.



وقال ميرابيلي في تصريح لراديو سبورتيفا في نوفمبر 2020: "عندما كنت في ميلان لم يكن لوكاتيلي موجوداً في السوق حتى لو كان يريد المزيد من الدقائق، لقد كنت منفتحاً على رحيله بالإعارة أو بالبيع مع خيار الشراء، إنه أحد أفضل لاعبي إيطاليا ومن المؤسف بيعه على عجل."



وفي ميلان هنالك شاب آخر يسير على خطى لوكاتيلي وهو ساندرو تونالي، ورغم عدم تألقه في الموسم الماضي بعدما جاء معاراً من بريشيا فإن النادي اللومباردي لا يريد التفريط به وتكرار نفس الخطأ.

#بلا_حدود