الجمعة - 06 أغسطس 2021
الجمعة - 06 أغسطس 2021
أنطوان غريزمان. (آس)

أنطوان غريزمان. (آس)

«كونامي» تفسخ عقدها مع غريزمان بسبب الفيديو المسرّب

فسخت شركة «كونامي» اليابانية لتطوير وصناعة ألعاب الفيديو، تعاقدها مع نجم نادي برشلونة الإسباني أنطوان غريزمان، بسبب العنصرية.

وتعرض غريزمان، ومواطنه عثمان ديمبلي، إلى انتقادات واسعة، بعد ظهورهما في فيديو مسرب يعود إلى عام 2019، في أحد فنادق اليابان خلال جولة لنادي برشلونة الإسباني في شرق آسيا، يظهران فيه وهما يسخران من عامل ياباني كان يحاول مساعدتهما في إصلاح جهاز التلفاز بغرفتهما.

وقبل أسابيع قليلة فقط، أعلنت شركة «كونامي» بضجة إعلامية كبيرة عن تعيين غريزمان سفيراً للشركة، لكن فضيحة الفيديو التي ظهرت مؤخراً، ولا أحد يعرف حتى الآن كيف تم تسريبه على الشبكات الاجتماعية، أثار غضب الشركة التي اختارت كسر العقد من جانب واحد.

وظهر في الفيديو ديمبلي وغريزمان وهما يلقيان النكات، والضحكات، حول مدى سوء العمال اليابانيين، وهي تعليقات وصفت بالعنصرية من شركة «كونامي»، التي قالت في بيان فسخها لعقد غريزمان: «كونامي تؤمن أن التمييز من أي نوع غير مقبول. لذلك في ضوء الأحداث الأخيرة قررنا فسخ عقد غريزمان، الذي كان سفيراً للشركة كما سنطلب من برشلونة، الذي يعتبر شريكاً لنا، توضيح تفاصيل هذه القضية وإجراءاتها المستقبلية».

وقدم ديمبلي اعتذاره رفقة غريزمان، على الفيديو، لكن هذا لم يغير أي شيء بشأن الانتقادات الموجهة لهما، وقال غريزمان في بيان اعتذاره: «أرفض دائماً أي نوع من التمييز بين البشر. في الأيام الماضية هناك بعض الناس حاولوا إظهاري بشكل ما مختلف تماماً عن طبيعتي، أنا لست كذلك، أرفض بشدة تلك الاتهامات، أعتذر لجميع الأصدقاء في اليابان إذا كنت أسأت إليهم».

من جانبه، قال ديمبلي في اعتذاره: «هذه اللحظة كانت في عام 2019 في اليابان، لكن كانت يمكن أن تحدث في أي مكان في العالم، وحينها كنت سأستخدم نفس ما قلته، تلك التعبيرات أقولها حتى للأصدقاء بغض النظر عن أصولهم».

وأضاف: «الآن يجب أن أعتذر لكون الفيديو أصبح متاحاً للجميع، ولكون هذا الفيديو سوف يجرح مشاعر بعض الناس. هذا الفيديو يتم تداوله الآن بقوة في وسائل التواصل الاجتماعي، لكني لم أكن أستخدم تلك التعبيرات من أجل استهداف أي مجموعة من الناس».

#بلا_حدود