الجمعة - 30 يوليو 2021
الجمعة - 30 يوليو 2021
إيدير لوبيز. (ذا صن)

إيدير لوبيز. (ذا صن)

إيدير لوبيز.. من بطل يورو 2016 إلى عاطل عن العمل

تحول إيدير لوبيز في صيف عام 2016 إلى بطل قومي في البرتغال، بعد أن دخل بديلاً ليسجل هدف الفوز لمنتخب بلاده ضد فرنسا بالوقت الإضافي في نهائي بطولة أمم أوروبا.

ودخل المهاجم البالغ من العمر (33 عاماً) من على مقاعد البدلاء، ليحل محل ريناتو سانشيز في الدقيقة الـ90 على ملعب فرنسا، ومع خروج كريستيانو رونالدو المبكر بسبب الإصابة، ارتدى لوبيز ثوب البطل مسجلاً هدف الفوز في الدقيقة 109، ليمنح البرتغال لقبها الأول في المسابقة، على حساب فرنسا صاحبة الأرض والجماهير.

ولكن منذ تلك اللحظة التاريخية طال لوبيز النسيان تماماً، ولم تعد ذكراه لأذهان عشاق كرة القدم إلا حين شوهد وهو يسلم كأس أوروبا 2020 بـ«ويمبلي»، قبل انطلاقة النهائي بين إنجلترا وإيطاليا.

فماذا حدث لمسيرة إيدير لوبيز منذ تلك الليلة الشهيرة في عام 2016؟

قبل عام من البطولة، انضم إيدير إلى نادي سوانسي سيتي الإنجليزي، الذي كان وقتها في الدوري الإنجليزي الممتاز، في صفقة بقيمة 5 ملايين جنيه استرليني قادماً من العملاق البرتغالي سبورتينغ براغا، ولكن بعد فشله في التسجيل في أول 15 مباراة له، تمت إعارة المهاجم إلى نادي ليل الفرنسي للفترة المتبقية من الموسم.

سجل لوبيز 6 أهداف في 13 مباراة، ليشق طريقه إلى تشكيلة البرتغال إلى جانب نجوم عدة كرونالدو، ناني، سانشيز، وآخرين.

كان رونالدو، وناني، أبرز اللاعبين طوال البطولة، وسجل كل منهما 3 أهداف، وتغلبوا على بولندا، وويلز في الأدوار الإقصائية للوصول إلى النهائي ضد فرنسا.

في النهائي، وبحثاً عن الفوز، دخل لوبيز ليحل محل سانشيز، الذي كان يقدم بطولة ممتازة، وذلك قبل 10 دقائق من نهاية الوقت الأصلي.

وبشكل لا يصدق، سجل لوبيز هدفه الأول والوحيد في البطولة بعد 11 دقيقة فقط من الوقت الإضافي. ومع عدم قدرة فرنسا على إيجاد طريقة للعودة في المباراة، توجت البرتغال بالبطولة.

ووقع ليل مع المهاجم بشكل دائم في ذلك الصيف، على أمل قيادته للفريق إلى المزيد من النجاحات. ولكن بعد 6 أهداف فقط في 31 مباراة بالدوري الفرنسي، تمت إعارته إلى نادي لوكوموتيف موسكو في الدوري الروسي، قبل الانضمام لهم بشكل دائم بعد عام.

وعلى الرغم من مساهمته الكبيرة في التتويج بيورو 2016، لم يتم استدعاء إيدير لكأس العالم 2018 في روسيا، بسبب مستوياته المتواضعة مع لوكوموتيف موسكو، إذ لم يتجاوز رصيد أهدافه الإجمالي مع الفريق 10 أهداف في 72 مباراة على مدار 4 مواسم.

ويعد لوبيز (33 عاماً) عاطلاً عن العمل وبدون نادٍ بعد نهاية عقده مع لوكوموتيف موسكو هذا الصيف. وربما يكون ظهوره الفخري في نهائي يورو 2020، لفت أنظار بعض رؤساء الأندية إلى إمكانية التوقيع معه مجاناً هذا الصيف.

#بلا_حدود