السبت - 18 سبتمبر 2021
السبت - 18 سبتمبر 2021
سيرجيو بوسكيتس. (غيتي)

سيرجيو بوسكيتس. (غيتي)

بيانيتش ضحية أخرى لبوسكيتس

أشارت صحيفة «ماركا» الإسبانية في تقرير لها الجمعة، إلى انضمام لاعب الوسط البوسني ميراليم بيانيتش إلى قائمة ضحايا سيرجيو بوسكيتس في برشلونة، بعد إتمام انتقاله إلى نادي بيشيكتاش التركي على سبيل الإعارة لمدة موسم واحد.

وانضم بيانيتش إلى برشلونة في صيف عام 2020 قادماً من يوفنتوس، إلا أنه فشل في إيجاد مكان له بخطط المدرب الهولندي رونالد كومان، في ظل تواجد سيرجيو بوسكيتس.

في موسم (2020ـ2021) لعب الدولي البوسني 30 مباراة، بدأ أساسياً في 13 مباراة، وأكمل 90 دقيقة في 5 مباريات فقط. ولم يرقَ أبداً إلى المستوى المتوقع. واعتمد المدرب الهولندي في معظم المباريات على الثلاثي المكون من بوسكيتس، دي يونغ، وبيدري، وكان يثق في اللاعبين الشابين موريبا، وريكي بويغ، كبديلين، أكثر من ميراليم بيانيتش.

وأوضحت صحيفة «ماركا» الإسبانية أن ميراليم بيانيتش هو آخر ضحايا سيرجيو بوسكيتس في برشلونة، منذ ظهوره مع الفريق الأول في عام 2008.

وكان أول ضحايا بوسكيتس هو لاعب الوسط الإيفواري يايا توريه، الذي عندما غادر النادي الكتالوني في اتجاه مانشستر سيتي، لم يخفِ أن بوسكيتس كان سبباً رئيسياً لرحيله، بالقول في تصريحات صحفية: «لولا بوسكيتس لم أكن لأرحل. لديه قدرات هائلة، وما أريده هو لعب المباريات وليس الجلوس على مقاعد البدلاء».

بعد رحيل يايا تورته في عام 2010، وصل خافيير ماسكيرانو للتنافس مع بوسكيتس على المركز. وفي النهاية، تفوق بوسكيتس مرة أخرى، ما دفع النجم الأرجنتيني إلى بداية مرحلة جديدة في مسيرته بالتحول إلى قلب دفاع ليكون له دور قيادي في الفريق.

وكان ثالث ضحايا بوسكيتس هو لاعب الوسط الكاميروني أليكس سونغ، الذي وقع لبرشلونة في عام 2012، لينافس لاعب الوسط الإسباني على مركزه الثابت في خط الوسط، إلا أن التاريخ كرر نفسه من جديد، ورحل أليكس سونغ بعد موسمين ونصف فقط، دون تقديم شيء يذكر.

ولدى بوسكيتش أيضاً ضحايا من أكاديمية «لا ماسيا» أبرزهم سامبر، وأوريول بوسكيتس، اللذان كانا مرشحين بقوة لخلافة بوسكيتس، إلا أن تألق الأخير لم يمنحهما أي فرصة مع الفريق الأول.

وتم فتح النقاش بشأن الأمر مرة أخرى عند وصول فرينكي دي يونغ إلى برشلونة، لكن سرعان ما تمكن اللاعبان من أن يصبحا قطعتين أساسيتين في قلب وسط فريق رونالد كومان.

في هذا الموسم، سيظل لاعب خط الوسط الكتالوني بلا منازع في التشكيلة الأساسية لكومان. وسيكون هذا هو موسمه الـ14 مع الفريق منذ ظهوره لأول مرة مع برشلونة.

#بلا_حدود