الاثنين - 27 سبتمبر 2021
الاثنين - 27 سبتمبر 2021
فرانك كيسيه نجم ميلان (غيتي)

فرانك كيسيه نجم ميلان (غيتي)

ميلان مهدد بسيناريو دوناروما وتشالهان أوغلو في 2022

يواجه باولو مالديني، المدير الفني لنادي آي سي ميلان، معضلة جديدة مع بداية الموسم الكروي 2021-2022 والتي تتمثل بتجديد عقود اللاعبين التي تنتهي في صيف عام 2022.

وشهدت فترة الانتقالات الصيفية المنتهية مؤخراً ضربتين قويتين لميلان وباولو مالديني، برحيل حارس المرمى الإيطالي وأفضل لاعب في يورو 2020 جيانلويجي دوناروما وصانع الألعاب التركي هاكان تشالهان أوغلو بشكلٍ مجاني بعد انتهاء عقديهما، حيث وقع الأول مع باريس سان جيرمان والثاني مع الغريم التقليدي إنتر ميلان.

وجاءت الضربة القوية في ظل ارتفاع سعرهما في سوق الانتقالات، حيث تبلغ قيمة دوناروما السوقية 60 مليون يورو، وهي ثاني أعلى قيمة سوقية لحارس مرمى في العالم والثانية بين لاعبي إيطاليا والخامسة حالياً في سان جيرمان وفي الدوري الفرنسي.

وتبلغ قيمة تشالهان أوغلو 35 مليون يورو، وهي ثاني أعلى قيمة سوقية بين اللاعبين الأتراك، بجانب كونه أفضل صانع للأهداف في الفريق خلال الموسم الماضي.

سيناريو جديد مع كيسيه ورومانيولي

يستعد ميلان لسيناريو جديد مع رحيل اللاعبين المنتهية عقودهم في صيف عام 2022، وهذه المرة مع نجم الوسط الإيفواري فرانك كيسيه، وقائد الفريق الإيطالي أليسيو رومانيولي.

وهنالك شكوك حالية حول التوصل لاتفاق من أجل التجديد لكيسيه، وبحسب صحيفة «لاغازيتا ديلو سبورت» فإن ما يريده اللاعب بعيد كل البعد عما يقدمه ميلان، في حين هنالك مراقبة من أندية أوروبية مثل باريس سان جيرمان.

ويريد ميلان رفع راتب كيسيه الذي يبلغ 2.2 مليون يورو ومنحه 6.5 مليون يورو في العام الواحد لإقناعه بالتجديد، بينما يعرض سان جيرمان 8 ملايين يورو على اللاعب الإيفواري في حين تشير تقارير صحفية إيطالية إلى اقتراب رومانيولي من لاتسيو بعدما خسر مكانه في قلب الدفاع لصالح الإنجليزي توموري.

وتبلغ قيمة كيسيه في سوق الانتقالات 55 مليون يورو، و25 مليون يورو بالنسبة لرومانيولي.

#بلا_حدود