الأربعاء - 22 سبتمبر 2021
الأربعاء - 22 سبتمبر 2021
لوحة جدارية لمحمد صلاح في مصر. (رويترز)

لوحة جدارية لمحمد صلاح في مصر. (رويترز)

صلاح «المئوي» لا يريد التوقف

انضمّ المهاجم المصري الدولي محمد صلاح لاعب ليفربول الإنجليزي إلى نادٍ خاص من اللاعبين الذين سجلوا 100 هدف أو أكثر في الدوري الإنجليزي الممتاز «بريمييرليغ»، عندما افتتح التسجيل لفريقه في مرمى ليدز في المباراة التي انتهت بفوز صريح بثلاثية نظيفة، الأحد.

وجاءت أهداف صلاح كالتالي: 82 بقدمه اليسرى المفضلة لديه، و12 بيمناه و6 أهداف برأسه. كما سجل 94 هدفاً من داخل المنطقة و6 من خارجها.

بات صلاح (29 عاماً) اللاعب الـ30 يحقق هذا الإنجاز، وقد سجّل أهدافه الـ100 في 162 مباراة، بينها 98 هدفاً مع ليفربول في 149 مباراة. 4 لاعبين فقط نجحوا في تخطي حاجز الـ100 هدف في عدد أقل من المباريات وهم ألان شيرر (124 مباراة)، هاري كاين (141)، الأرجنتيني سيرخيو أغويرو (147) والفرنسي تييري هنري (160).

سجّل أوّل أهدافه في الدوري الإنجليزي الممتاز في صفوف تشيلسي وتحديداً في مرمى أرسنال، خلال فوز فريقه الساحق على جاره بسداسية نظيفة في 22 مارس عام 2014، وترك الفريق اللندني متوجهاً إلى روما بعد أن خاض في صفوفه 13 مباراة وسجل هدفين.

في موسمه الأوّل مع ليفربول (2017-2018)، سجّل صلاح قبل نهاية العام 23 هدفاً، معادلاً الرقم القياسي السابق باسم أحد لاعبي ليفربول وهو روجر هانت والصامد منذ 46 عاماً حينها.

وبالأمس، وبعد مرور 2932 يوماً على إحراز باكورة أهدافه في الدوري الإنجليزي، وصل صلاح إلى الرقم 100 عندما افتتح التسجيل بكرة بيسراه في مرمى ليدز إثر تمريرة عرضية متقنة من ترنت ألكسندر أرنولد.

أشاد به مدربه الألماني يورغن كلوب بقوله «الرقم القياسي الموجود بحوزة صلاح جنوني. لا أدري كم هو عدد الأرقام التي يستطيع أن يحطمها لكنه مصمم على ذلك».

وخاض صلاح 207 مباريات مع ليفربول في مختلف المسابقات، سجّل فيها 128 هدفاً و45 تمريرة حاسمة.

تابع كلوب «يا له من لاعب ولا يزال متعطشاً. رأيته في غرف الملابس عندما ساورنا القلق حول إصابة هارفي إيليوت لكنه لم يكن سعيداً لأنه كان بوسعه أن يسجّل هدفاً أو اثنين إضافيين خلال المباراة. هذه نوعية لاعبي النخبة».

وتابع «منذ انتقاله إلى صفوف فريقنا كان لاعباً مثالياً، لاعباً من الطراز العالمي».

وصفه لاعب وسط توتنهام ومنتخب إنجلترا السابق تيم شيروود والمعلق التلفزيوني حالياً، صلاح بأنه يملك «أعصاب جليدية» أمام المرمى وقال «يملك الجليد في عروقه».

على الرغم من تسجيله العديد من الأرقام القياسية منذ انتقاله إلى ليفربول، فإن صلاح لا يريد التوقف هنا، بل يلهث وراء المزيد. أما هدفه المقبل فهو الرقم القياسي لأفضل هداف أفريقي في الدوري الإنجليزي والمسجل باسم العاجي ديدييه دروغبا مهاجم تشيلسي السابق (104 أهداف).

تخطى في الآونة الأخيرة لاعبين أفارقة مرموقين أبرزهم التوغولي إيمانويل أديبايور (97 هدفاً مع أرسنال ومانشستر سيتي وتوتنهام)، علماً بأن زميله السنغالي ساديو مانيه لا يتخلف عنه سوى بثلاثة أهداف حيث يملك 97 هدفاً أيضاً (مع ساوثمبتون وليفربول).

أما على المدى البعيد، فيريد النجم المصري تحطيم الرقم القياسي لأسطورة وقائد ليفربول السابق ستيفن جيرارد (مدرب رينجرز الاسكتلندي حالياً) والذي سجل 120 هدفاً في الدوري الإنجليزي الممتاز. ويبدو أن لا مستحيل أمامه.

#بلا_حدود