السبت - 23 أكتوبر 2021
السبت - 23 أكتوبر 2021
فيفا فتح أيضاً تحقيقاً حول الفضيحة الجنسية. (غيتي)

فيفا فتح أيضاً تحقيقاً حول الفضيحة الجنسية. (غيتي)

تحقيق في شكاوى انتهاكات جنسية بالدوري الأمريكي للسيدات

أعلن الاتحاد الأمريكي لكرة القدم مساء الجمعة أنه سيفتح تحقيقاً مستقلاً حول وقائع الانتهاكات الجنسية التي نددت بها لاعبتان.

وأكد الاتحاد في بيان رسمي أنه سيفتح تحقيقاً «عاجلاً» بشأن الاتهامات بالإكراه الجنسي وسوء السلوك التي وجهتها لاعبتان سابقتان لبول رايلي الذي تم تعليق رخصة تدريبه وإيقافه عن العمل مع فريقه نورث كارولينا كوريدج.

ورغم أن الدوري المحلي لم يعد تابعاً لاتحاد كرة القدم منذ الموسم الماضي، إلا أن الاتحاد هو الذي أسس المسابقة في 2013 وظل يشرف عليها حتى 2020، ما يعني أنه مسؤول عن فترة كبيرة من تلك التي جرت فيها هذه الانتهاكات.

كما ذكر الاتحاد بأنه لا يزال يدعم الرابطة الوطنية لدوري كرة القدم للسيدات مالياً والكثير من لاعبات المنتخب الوطني الأمريكي للسيدات، بالتالي يجب على الاتحاد العمل بكل جهده للكشف عن الأحداث.

وكانت الرابطة الوطنية لكرة القدم للسيدات في الولايات المتحدة أعلنت أن الجهات القضائية في الاتحاد الدولي (فيفا) فتحت بالفعل تحقيقاً حول الفضيحة الجنسية التي تكشفت أبعادها وتورط فيها مدرب وتسببت في إلغاء المباريات المقررة مطلع الأسبوع الجاري.

ولا يتدخل الفيفا في المشكلات الداخلية لأي من الاتحادات الأعضاء فيه، إلا أن الرابطة الوطنية لكرة القدم للسيدات في الولايات المتحدة اعتبرت أن تولي الاتحاد الدولي لهذه المسألة سيكون ذا نفع كبير عند الكشف عن جميع أبعاد ما حدث.

#بلا_حدود