الأربعاء - 20 أكتوبر 2021
الأربعاء - 20 أكتوبر 2021

كرة القدم.. وكاتب الدراما

منذ اللحظة الأولى التي أرسى فيها الشباب البريطانيون الأسس الأولى للعبة، لم تكن كرة القدم قطّ حكراً على أحد.. لا تنتمي اللعبة الشعبية الأولى بالضرورة إلى فئة معينة.. ليست للمتعصبين.. أو ملكاً للعاملين بهذا المجال.. المدرجات ممتلئة بكل الفئات.. ولم يعد بالضرورة أن يفهم الجمهور اللعبة بنفس الدرجة. ولا يعتبر خطأً أبداً أن يعرف شخص شيئاً وتغيب عنه أشياء.

ليس أولوية فهم الشخص للتكتيك أو لا.. المهم عشق اللعبة...... مهما كانت درجة العشق.. لا يوجد معيار في هذا الصدد.. قال ساندرو روسيل رئيس برشلونة الأسبق، في مؤتمر الاحتراف في دبي قبل سنين: «نريد من كل صيني دولاراً بالسنة». بمعنى نريد انتشاراً أوسع للعبة في كل أرجاء الصين.. بين جميع الفئات دون استثناء..

كاتب الدراما يكتب المسلسل لكل فئات الشعب.. وكرة القدم كذلك تدخل كل البيوت.. لهذا، لم تكن ولن تكون لأحد.. هي لي ولكم.. للكبار وللصغار.. عاشت كرة القدم حرة من فكر المتعصبين الذين يصرون على وضعها في قالب معين.. هذه اللعبة أكبر من أن يستوعبها أحد في عقله الضيق.

#بلا_حدود