الجمعة - 22 أكتوبر 2021
الجمعة - 22 أكتوبر 2021
من مباراة إسبانيا وإيطاليا. (إ ب أ)

من مباراة إسبانيا وإيطاليا. (إ ب أ)

الماتادور يبلغ نهائي بطولة رسمية لأول مرة منذ 9 سنوات

سيخوض منتخب إسبانيا الأول لكرة القدم أول نهائي بطولة رسمية بعد 9 سنوات من التتويج ببطولة كأس اليورو 2012 على حساب إيطاليا، التي انتزع منها أمس الأربعاء بطاقة العبور لنهائي النسخة الثانية من دوري الأمم الأوروبية.



وكانت المواجهة التي أقيمت أمس في ميلانو محطة أخرى مثيرة في تاريخ المواجهات بين «لاروخا» و«الآزوري» خاصة في الآونة الأخيرة، حيث تنافسا في مباريات ذات أهمية كبيرة.



وجاء اللقب القاري الثالث للمنتخب الإسباني، في 2012، على حساب إيطاليا في كييف، في مباراة كانت بمثابة استعراض لكرة القدم لا يزال في الذاكرة وكلله أكبر انتصار في نهائي لكأس اليورو (4-0).



وثأرت إيطاليا في ثمن نهائي كأس الأمم الأوروبية 2016 حين أقصت إسبانيا، قبل أن تعود هذه الأخيرة لقلب الآية بالمساهمة في حرمان المنتخب الإيطالي من التأهل لكأس العالم 2018 في روسيا خلال دور المجموعات بتصفيات أوروبا قبل أن يسقط «الأتزوري» لاحقاً في الملحق.



وبذلك السقوط، فشل منتخب إيطاليا في التأهل لمونديال روسيا في غياب تاريخي لفريق تمكن بعدها من الصعود بقوة لدرجة أنه أصبح لا يُقهر وبدأ سلسلة لم يشوبها أي هزائم انتهت بالتتويج بطلاً لأوروبا هذا العام بعد إقصاء إسبانيا نفسها بركلات الترجيح في نصف النهائي.



والآن، في هذه النسخة من دوري الأمم الأوروبية، عاد الحظ ليكون حليفاً لإسبانيا، التي حققت انتصاراً تاريخياً في سان سيرو (2-1) لتنهي سلسلة امتدت لـ37 مباراة دون خسارة لمنافستها، ولتصعد على حسابها لنهائي جديد لبطولة قارية بعد غياب 9 سنوات.

#بلا_حدود