الثلاثاء - 19 أكتوبر 2021
الثلاثاء - 19 أكتوبر 2021
كوليندا جرابار كيتاروفيتش. (رويترز)

كوليندا جرابار كيتاروفيتش. (رويترز)

رئيسة كرواتيا السابقة تترأس لجنة اختيار «مستضيف» أولمبياد 2036

ستكون رئيسة كرواتيا السابقة، كوليندا جرابار كيتاروفيتش، على رأس اللجنة التابعة للجنة الأولمبية الدولية، المسؤولة عن دراسة واختيار ترشيحات المدن المضيفة لدورة الألعاب الأولمبية الصيفية المقبلة، وهي مجموعة عمل انضمت إليها الإسبانية ماريسول كاسادو، وفقاً لما أعلنته المنظمة الدولية.



وقد انتخبت الرئيسة السابقة لهذه اللجنة، النرويجية كريستين كلوستر آيسن، في يوليو الماضي، عضواً في اللجنة التنفيذية للجنة الأولمبية الدولية.



وكانت جرابار كيتاروفيتش بالفعل عضواً في اللجنة، وبالتالي فإن المقعد الذي ستتركه بتوليها الرئاسة، ستشغله الإسبانية ماريسول كاسادو، رئيسة الاتحاد الدولي للترايثلون، على الفور.



وتتمتع الرئيسة الكرواتية السابقة بخبرة سياسية ودبلوماسية واسعة دفعتها إلى رئاسة بلادها بين عامي 2015 و2020، وهي عضو في اللجنة الأولمبية الدولية منذ 15 شهراً فقط، تحديداً منذ يوليو 2020.



وبموجب القواعد الجديدة للجنة الأولمبية الدولية لعملية اختيار مقرات استضافة الألعاب الأولمبية، تقيم اللجنة حواراً مع المدن المعنية وتقرر داخلياً الأفضل من حيث الاستعدادات، وتقترحه على اللجنة التنفيذية، التي بدورها تقدمه للجمعية العمومية للموافقة عليه.



وبهذه الطريقة، تم اختيار مدينة بريسبان الأسترالية لاستضافة ألعاب 2032، وكذلك سيتم اختيار المدينة المضيفة لدورة الألعاب الأولمبية لعام 2036 في السنوات المقبلة، والتي أبدت مدريد اهتماماً به، على الرغم من أنها لم تعلنه رسمياً.



وشدد رئيس اللجنة الأولمبية الدولية، الألماني توماس باخ، على أن جرابار كيتاروفيتش «ستنقل خبرة وقدرات واسعة ومتنوعة، على أعلى مستوى من الحكومات والعلاقات الدولية».



وأشارت جرابار كيتاروفيتش إلى أنها تعتزم مساعدة المقرات المستقبلية بحيث تشمل مشاريعها أهداف «التنمية والصحة العامة والمشاركة الرياضية والإدماج» وتتعمق في مواجهة تحديات، من بينها أزمة المناخ.



يشار إلى أن مدن لندن وإسطنبول وجاكرتا وبودابست والدوحة، وفلاديفوستوك (روسيا)، وووهان (الصين) وأحمد أباد (الهند) أعربت عن اهتمامها باستضافة محتملة لدورة الألعاب الأولمبية لعام 2036.

#بلا_حدود