الثلاثاء - 26 أكتوبر 2021
الثلاثاء - 26 أكتوبر 2021
ديفيد ألابا (غيتي)

ديفيد ألابا (غيتي)

«فيروس الفيفا» يفاقم أزمات ريال مدريد

أشارت صحيفة «ماركا» الإسبانية إلى أن فيروس الفيفا فاقم أزمة الإصابات في ريال مدريد، بإصابة 3 لاعبين جدد خلال التزاماتهم مع منتخبات بلادهم في فترة التوقف الدولية التي لم تنتهِ بعد، وهم: إيدير ميليتاو، ديفيد ألابا، وإيدين هازارد.



وعاد ديفيد ألابا مصاباً من التزاماته مع منتخب النمسا، الذي فشل في نيل بطاقة التأهل لكأس العالم 2022، الأمر الذي يهدد بترك دفاع ريال مدريد في موقف حساس للغاية قبل مباراة الثلاثاء في كييف ضد شاختار، ضمن منافسات الجولة الثالثة من دور مجموعات دوري أبطال أوروبا.



وسيتم فحص ألابا من قبل أطباء ريال مدريد اليوم في «فالديبيباس» لتحديد مدى إصابته بدقة، والتي أظهرت الفحوصات الأولية أنها ضربة قوية في ركبته اليسرى.



وبحال تم تأكيد إصابة الدولي النمساوي وغيابه، فيمكن أن ينضم إلى ميليتاو، الذي عانى أيضاً من إصابة في الفخذ مع منتخب بلاده البرازيل أمام كولومبيا، وسيخضع للمزيد من الاختبارات بدوره عند عودته لمدريد، وهو مهدد بالغياب عن مواجهتي شاختار والكلاسيكو، لكنهم في مدريد لا يستبعدون أن تكون إصابته أقل خطورة.



يذكر أن كارفاخال لا يزال مصاباً أيضاً، الأمر الذي سيترك أنشيلوتي بدون 3 من لاعبيه الأساسيين الأربعة في الخط الخلفي.



وفي حال تأكيد غياب ألابا، وميليتاو، سيكون أنشيلوتي مجبراً على الاعتماد على ناتشو، وفاييخو، كقلبي دفاع ضد شاختار، مع لوكاس فاسكيز كظهير أيمن.



وعلى اليسار، استعاد المدرب الإيطالي ميندي، ومارسيلو، لكن كلاهما يفتقد الجاهزية، إذ لم يلعب الفرنسي منذ مارس الماضي، ولعب البرازيلي دقيقتين فقط في موسم (2021ـ2022).



الضحية الثالثة هو هازارد، الذي أصيب في مواجهة منتخب بلاده بلجيكا ضد فرنسا في نصف نهائي دوري الأمم الأوروبية.



وعلى الرغم من أن الاتحاد البلجيكي استبعد في البداية حدوث تمزق عضلي، إلا أن أطباء مدريد يريدون معرفة حالة اللاعب بشكل مباشر، بالنظر إلى تاريخه الطويل من الإصابات منذ وصوله إلى النادي الأبيض.

#بلا_حدود