الاثنين - 06 ديسمبر 2021
الاثنين - 06 ديسمبر 2021
مدرب يونايتد المقال أولي غونار سولشاير. (إ ب أ)

مدرب يونايتد المقال أولي غونار سولشاير. (إ ب أ)

33.5 مليون استرليني كلفة إقالة مدربي البريمييرليغ في شهرين

انضم المدرب النرويجي أولي غونار سولشاير إلى قائمة المقالين من مناصبهم في الدوري الإنجليزي الممتاز هذا الموسم، وذلك بعدما أعلن مانشستر يونايتد الأحد إنهاء خدماته بعد 3 مواسم في قيادة الدفة الفنية للشياطين الحمر.

وأرجع النادي إقالة سولشاير إلى تراجع نتائج الفريق محلياً وخارجياً هذا الموسم، إذ ظل يتخبط الشياطين الحمر في دوامة هزائم، أبرزها خماسية نظيفة أمام خصمه التاريخي ليفربول، وأكثرها إيلاماً برباعية مقابل هدف أمام واتفورد الماضي، وهي التي كانت بمنزلة القشة التي قصمت ظهر النرويجي.

سولشاير البالغ من العمر 48 عاماً، ولاعب الفريق السابق، بات سادس مدرب يتم إقالته في الدوري الإنجليزي الممتاز هذا الموسم، وهو أمر يرجع، على الأرجح، إلى قوة التنافس في البطولة وارتفاع سقف إدارات الأندية.

وسبق سولشاير إلى هذا المصير كل من الألماني دانييل فاركي المقال من تدريب نوريتش سيتي في نوفمبر الماضي، قبل أن يخلفه دين سميث، المقال بدوره من أستون فيلا في الشهر ذاته ليفسح المجال لستيفن جيرارد خليفة له.

وكان الإسباني إكسيسكو مينوز أول ضحايا الإقالات في البريمييرليغ هذا الموسم، عندما أقاله واتفورد في 3 أكتوبر الماضي، قبل أن يخلفه الإيطالي كلاوديو رانييري، وتبعه لاحقاً ستيف بروس الذي أُقيل من تدريب نيوكاسل في الـ21 من أكتوبر الماضي، قبل أن يخلفه إيدي هاو في قيادة الماكبايس.

أما البرتغالي نونو إسبرتو سانتو فكانت إقالته الأكثر غرابة، إذ لم يُمضِ مع توتنهام هوتسبير أكثر من 17 مباراة فقط، على الرغم من توقيعه عقداً لموسمين، قبل أن يستعين السبيرز بالإيطالي أنطونيو كونتي بديلاً له.

رقم كبير

ومقارنة مع موسم لم يمر عليه سوى نحو 4 أشهر فقط، يعد هذا رقماً كبيراً في إقالات المدربين، في وقت يرشح فيه خبراء هذا العدد للارتفاع، إذ يعانى أكثر من مدرب تأرجحاً في النتائج أبرزهم الإسباني رافا بينتيز مدرب إيفرتون.

فواتير ضخمة

ظلت إقالات المدربين في التاريخ الكروي الحديث، واحدة من أسهل الحلول التي تلجأ إليها الإدارات لإطفاء غضب الجماهير، وأيضاً لتخفيف الضغوط على غرفة التدبيلات في فريقها، لكن في المقابل، تدفع تلك الإدارات مقابل هذا الخيار فواتير باهظة، قوامها شروط جزائية وتعويضات للمدرب عن إقالته، دون إكمال مدة العقد الموقع.

وبقراءة بسيطة في التكاليف المالية لإقالة السداسي التدريبي في بطولة البريمييرليغ، فإن 4 منهم كلفوا خزائن أنديتهم السابقة ما قيمته 33.5 مليون استرليني هذا الموسم، وهي عبارة عن تعويضات عن الإقالة.

14 مليون استرليني لسانتو

ويتصدر هؤلاء البرتغالي إسبريتو سانتوس الذي حصل من توتنهام على 14 مليون استرليني، بسبب إقالته مبكراً، وهو رقم وضعه تلقائياً في قائمة الأكثر جنياً للتعويضات من الإقالة بتاريخ البريمييرليغ، بحسب «ذا صن» البريطانية.



ويأتي بعده ستيف بروس الذي حصل على مبلغ 8ملاين إسترليني من الملاك الجدد لنيوكاسل بحسب موقع (غيف مي سبورت) البريطاني.

ويحتل النرويجي أولي غونار سولشاير المركز الثالث بالقائمة، بحصوله على 7.5 مليون استرليني من يونايتد، عبارة عن شرط جزائي في عقده.

أما البريطاني دين سميث فحصل على 4 ملايين استرليني نظير إقالته من أستون فيلا بحسب موقع «ذا سبورت غريل».