الجمعة - 09 ديسمبر 2022
الجمعة - 09 ديسمبر 2022

حقيقة الكرة الذهبية.. صفقة تجارية أم بطولة جماعية؟

حقيقة الكرة الذهبية.. صفقة تجارية أم بطولة جماعية؟

ليونيل ميسي (صحيفة ماركا)

أعلنت مجلة «فرانس فوتبول» الفرنسية تتويج النجم الأرجنتيني الدولي «ليونيل ميسي» بجائزة الكرة الذهبية كأفضل لاعب في العالم لعام 2021 متفوقاً على النجم البولندي روبيرت ليفاندوفيسكي واللاعب الإيطالي جورجينيو وكذلك الفرنسي كريم بنزيمة.

ميسي حقق الكرة الذهبية للمرة السابعة في تاريخه ليصبح أكثر من حقق الجائزة في تاريخ كرة القدم، وهو الأمر الذي انقسم ما بينه عالم الساحرة المستديرة بين مؤيد لفوز الأرجنتيني بالجائزة في عام 2021 وبين من يعارض حصوله عليها.

صفقة تجارية أم فنية

لم يختلف اثنان على أهمية الجانب التسويقي والتجاري في اختيار أطراف الكرة الذهبية في كل عام، دائماً ما يكون اللاعب الأكثر شعبية وجماهيرية والذي يحظى بقدرات دعائية يتم ترجيح كفته، وهو ما ساهم في تحقيق ليونيل ميسي وكريستيانو رونالدو الكثير من الجوائز في السنوات الماضية.

في الكثير من الأوقات هناك من رشح فرانك ريبيري وروبيرت ليفاندوفيسكي وأندريس إينيستا والكثير من الأسماء الأخرى للتتويج بالجائزة، لكن دائماً ما تكون الأولوية للاعب الأكثر تحقيقياً للأرباح المالية واللاعب الأبرز تسويقياً.

معايير الكرة الذهبية

يبقى السؤال الأبرز هل يتم منح جائزة الكرة الذهبية لمن يحقق بطولات أكثر؟ إذا كانت الإجابة بنعم، لكان تُوج بها جورجينيو بطل كأس الأمم الأوروبية وكذلك بطل دوري الأبطال الأوروبي مع تشيلسي أو حقق نغولو كانتي الجائزة لتحقيقه لقب دوري الأبطال الأوروبي.

وهناك من يؤكد أن الأرقام هي من تحدد الفائز بجائزة الكرة الذهبية، لكن بالنظر للأرقام فإن ليفاندوفيسكي أحرز 54 هدفاً في عام 2021 مقابل 42 للأرجنتيني ليونيل ميسي.

أخيراً.. ينبغي على مجلة «فرانس فوتبول» أن تحدد معايير اختيار الفائز بالكرة الذهبية، هل من يحصد ألقاباً أكثر أم من يقدم المتعة أكثر أم من يسجل الكثير من الأهداف ويصنعها، أم اللاعب الأكثر أرباحاً تجارية، وهل يتدخل الانتماء في اختيار الصحفيين للفائز بالكرة الذهبية من عدمه، تلك الأمور يجب أن تُدار بشكل أفضل قبل الحديث عن إذا كان الفائز بالكرة الذهبية يستحقها عن جدارة أم لا.