الاثنين - 15 أغسطس 2022
الاثنين - 15 أغسطس 2022

أسماء تاريخية فرط فيها برشلونة قبل الانهيار

أسماء تاريخية فرط فيها برشلونة قبل الانهيار

الثلاثي التاريخي لبرشلونة (AP)

يعيش برشلونة الإسباني تراجعاً مخيفاً في نتائجه وأدائه، والذي تجسد في وداعه من دور المجموعات بدوري أبطال أوروبا لأول مرة منذ 21 عاماً، بعد احتلاله المركز الثالث المؤهل للدوري الأوروبي خلف بايرن ميونيخ وبنفيكا.

ويحتل برشلونة المركز السابع في جدول ترتيب الدوري الإسباني وفي رصيده 23 نقطة من 15 جولة.

ويحتاج تشافي هيرنانديز إلى الوقت لمحاولة إعادة برشلونة للطريق الصحيح، بعد التخبطات التي عاشها «البلوغرانا» بقيادة الهولندي رونالد كومان والإسبانيين كيكي سيتين وإرنستو فالفيردي.

ولا يمتلك برشلونة حالياً الأدوات القادرة على حل المشكلة، وفي تشكيلته لا يوجد إلا عدد قليل من لاعبي الصف الأول، ومنهم من انخفض مستواه.

وبالنظر لتشكيلة الفريق الكتالوني فلن نخرج بنجوم جاهزين سوى أندريه تير شتيغن في حراسة المرمى وفرينكي دي يونغ في خط الوسط، وبقية اللاعبين إما شباب أو لاعبون متوسطو المستوى.

ميسي ونيمار وسواريز يقودون نجوم برشلونة الراحلين

وقبل غرقه في وحل النتائج والأداء فإن برشلونة أضاع العديد من النجوم المتألقين في صفوفه في السنوات الماضية، وعلى رأسهم الأرجنتيني ليونيل ميسي، والذي رحل في الصيف الماضي مجاناً بعد انتهاء عقده وعدم وجود أموال كافية لدفع راتبه وتسجيله في رابطة الليغا.

غياب الأموال ظهر واضحاً من الرواتب العالية التي دفعتها الإدارة السابقة برئاسة جوزيب ماريا بارتوميو، بجانب الإنفاق الكبير على صفقات لم تنجح مثل فيليب كوتينيو وعثمان ديمبيلي وأنطوان غريزمان.

وفي باريس سان جيرمان هنالك لاعب خسره برشلونة بجانب ميسي، وهو البرازيلي نيمار والذي رحل عن النادي في عام 2017 مقابل 222 مليون يورو.

ولم يلتئم جرح رحيل نيمار عن برشلونة حتى الآن، حيث وقع النادي مع لاعبين بأكثر من 400 مليون يورو لتعويضه ولم ينجح بذلك.

وثالث أضلاع مثلث "MSN" التاريخي هو الأورواغوياني لويس سواريز الذي غادر برشلونة إلى أتلتيكو مدريد في عام 2020 مقابل 9 ملايين يورو فقط، ولم يجد النادي هدافاً مثله منذ ذلك الوقت.

وشكل ميسي ونيمار وسواريز ثلاثياً تاريخياً ومنسجماً في برشلونة بين عامي 2014 و2017، وكانوا قادرين على تقديم المزيد لو لم يتفرقوا وقتها، مع رحيل البعض بعدها.

لاعبون آخرون تركهم برشلونة قبل غرقه

وهنالك لاعبون آخرون تركهم برشلونة في السنوات الماضية، وبوجودهم كان تشافي سيمتلك أدوات أفضل لتغيير النتائج، وقد لا نرى مثل هذه النتائج بالأصل لو استمروا باللعب بقميص الفريق.

ومن بين أولئك اللاعبين الظهير الأيسر الفرنسي لوكاس دينيه الذي وقع مع إيفرتون في عام 2018، ومنذ ذلك الوقت سجل 6 أهداف وصنع 20 هدفاً في 127 مباراة، في وقت يقدم جوردي ألبا مستويات سيئة.

وفي 2013 ترك برشلونة الإسباني تياغو ألكانتارا لبايرن ميونيخ مقابل 25 مليون يورو، ومن وقتها يتألق لاعب الوسط في الفريق البافاري، واستمر بذلك بعد انتقاله لليفربول في عام 2020.

وكان لبرشلونة فرصة كبيرة باستعادة ألكانتارا في عام 2020، لكن الصفقة لم تتم، وذهب اللاعب بعدها إلى أنفيلد رود.