الجمعة - 28 يناير 2022
الجمعة - 28 يناير 2022

نيويورك سيتي يكتب إنجازاً جديداً لـ«سيتي جروب»

سهرت جماهير نيويورك سيتي حتى الصباح أمس السبت، احتفالاً بإنجاز فريقها غير المسبوق بتتويجه بلقب الدوري الأمريكي لأول مرة في تاريخه، مهدياً سيتي فوتبول جروب إنجازاً جديداً يضاف لتلك التي حققتها فرقها على امتداد قارات العالم الست.

وتمتلك سيتي فوتبول جروب حالياً عشرة أندية موزعة على قارات العالم الست، أبرزها مانشستر سيتي ونيويورك سيتي، وملبورن سيتي وجيرونا الإسباني.

وجاء اللقب التاريخي بعد فوز نيويورك سيتي في النهائي على بورتلاند تيمبرز بركلات الترجيح 4-2 بعد التعادل 1-1 في الوقتين الأصلي والإضافي على ملعب «بروفيدنس بارك» في بورتلاند.

وبدا نيويورك سيتي في طريقه لحسم اللقاء في وقته الأصلي بعدما تقدم برأسية الأرجنتيني فالنتين كاستيانوس إثر تمريرة من مواطنه ماكسي موراليس في الدقيقة 41.

وحافظ على هذا التقدم مع أفضلية ميدانية واضحة من دون نجاعة أمام المرمى حتى الوقت بدل الضائع حين خطف التشيلي فيليبي مورا التعادل (4+90)، فارضاً شوطين إضافيين عجز فيهما الفريقان عن الوصول إلى الشباك، لتكون ركلات الترجيح الحكم الفاصل بينهما.

ووصل نيويورك سيتي أف سي إلى مباراة اللقب بعد فوزه في نهائي المنطقة الشرقية على فيلادلفيا يونيون 2-1، فيما تغلب بورتلاند تيمبرز في نهائي المنطقة الغربية على سولت لايك سيتي 2-صفر.

إنجاز متوقع

على الرغم من الفرحة الهستيرية لجماهير الفريق بالإنجاز، فإنه لا يبدو مستغرباً، إذ ظل الفريق يسير بمستوى تصاعدي، وفقاً للاستراتيجية الموضوعة له من قبل مالكه سيتي فوتبول جروب، والتي أسستها مجموعة أبوظبي المتحدة للاستثمار في 2013، وتملك حالياً 77% من أسهمها.

وانضم نيويورك سيتي إلى سيتي فوتبول جروب في 21 مايو 2013، إذ تملك المجموعة 80% من أسهمه، في حين تعود ملكية الـ20% الأخرى إلى مؤسسة اليانكي العالمية والتي تملك فريق نيويورك للبيسبول.

اهتمام مستمر

ومنذ انضمامه إلى المجموعة، بدا الفريق على رأس أولويات سيتي فوتبول جروب، إذ ساعدته خبرتها الإدارية على افتتاح أكاديميته لصغار المواهب في 2015، قبل أن يحصد فريقها لقب البطولة الوطنية الأمريكية للأكاديميات في 2018.

وفي 2019 بدأت الأكاديمية في بيع عدد من مواهبها، أبرزهم جو سكالي الذي اشتراه بروسيا مونشنغلادباخ الألماني، ليصبح أغلى لاعب في الدوري الأمريكي بسن 16 عاماً

وفي 2020 صعد الفريق أكثر من لاعب شاب، وهم الذين كان لهم الدور الأكبر في الفوز بهذا اللقب.

وتجسد الاهتمام من سيتي جروب بالنادي، في رفده بأميز المدربين، من لهم تجارب مثمرة مع مانشستر سيتي، عراب نجاحات المجموعة، والذي تحول معها إلى أحد أكبر الأندية العالمية.

وكانت البداية مع الفرنسي باتريك فييرا، الذي تولى تدريب الفريق في 2016، واستمر معه حتى 2018، قبل أن يخلفه الإسباني دومنيك ترنت المساعد السابق لغوارديولا، إذ وضعا سوياً اللبنة الأساسية لفريق قوي ينافس على الألقاب، قبل أن يتحقق ذلك مع المدرب النرويجي روني ديلا الذي تولي تدريب الفريق في مطلع 2020، وقاده لهذا الإنجاز.