الخميس - 20 يناير 2022
الخميس - 20 يناير 2022
 (AP)

(AP)

كوري على عتبة دخول التاريخ من بوابة الرميات الثلاثية في الـNBA

يقف نجم غولدن ستايت ووريرز ستيفن كوري على عتبة دخول تاريخ دوري كرة السلة الأمريكي للمحترفين من بوابة الرميات الثلاثية؛ حيث لم يعد يتأخر سوى بفارق سلتين لتحطيم الرقم القياسي المطلق بحوزة راي ألن، وذلك بعدما قاد فريقه للفوز على إنديانا بايسرز 102-100 الاثنين.

على ملعب غاينبريدج فيلدهاوس أرينا في إنديانابوليس، بدأ كوري اللقاء وهو يحتاج لتسجيل سبع ثلاثيات من أجل تحطيم الرقم القياسي، لكنه أنهى اللقاء مع خمس رميات من خارج القوس من أصل 15 تسديدة، وما زال يحتاج لرمية واحدة لمعادلة الرقم ولرميتين لتحطيم إنجاز ألن صاحب 2973 ثلاثية.

وأضاف كوري إلى سجله التهديفي البالغ 26 نقطة، 6 مرتدات والعدد نفسه من التمريرات الحاسمة، لكنه خسر الكرة 7 مرات في خلال 35 دقيقة أمضاها داخل الملعب.

تأخر ووريرز للدخول في أجواء اللقاء، فتقدم مضيفه معظم الفترات منهياً الشوط الأول 55-47.

وأمام تفوق إنديانا، عاند الحظ كوري في الثلاثيات فلم يسجل رميته الناجحة الأولى سوى في الربع الثاني، فيما خسر الكرة أربع مرات في الربع الأوّل في حين كان رفاقه يحاولون تمرير الكرة إليه مقابل دفاع محكم من المنافس.

-الرقم القياسي يُشتت ووريرز-أقرّ كوري، المتوج بلقب الدوري ثلاث مرات أعوام 2015 و2017 و2018، بعد المباراة أن الرقم القياسي بات عاملاً سلبياً للفريق، قائلاً «لنكن صادقين. كان هناك الكثير من الضجيج حول هذا الرقم القياسي. إنه يجعل الجميع يندفعون. كان علينا أن نذكر أنفسنا (كيف نلعب بالطريقة الصحيحة)».

ولن ينتظر كوري طويلاً لتحطيم الرقم المنشود، حيث من المرجح أن يحدث ذلك أمام نيويورك نيكس، الثلاثاء، في المباراة المقبلة لووريرز.

أضاف أفضل لاعب في الدوري العادي مرتين عامَي 2015 و2016 «سيحدث ذلك عندما يحدث. أنا أحترم كل المسددين العظماء الذين لعبوا في الدوري» و«أريد فقط الاستمتاع باللحظة إذ مر وقت طويل بما يتعلق بشيء كنت أسعى إليه منذ فترة».

وفشل كوري في تسجيل أكثر من ثلاثيتين في الشوط الأوّل بفضل الدفاع الصلب لمنافسه، لكنه تحرر من الرقابة مع اقتراب صافرة النهاية ليسجل خمساً من النقاط السبع الأخيرة لفريقه، بينها رميته البعيدة الخامسة الأخيرة قبل 84 ثانية.

وأضاف كوري رميتين حرتين ليعادل النتيجة 100-100، قبل أن يسجل كيفون لوني سلة الفوز قبل 13 ثانية من صافرة النهاية.

قال كوري الذي فوّت على نفسه فرصة معادلة الرقم القياسي في الثواني الأخيرة «يا له من فوز رائع. كنا نملك الروح التنافسية طوال المباراة وحصلنا على ما يكفي من الفرص».

وأضاف الكندي أندرو هيغينز 15 نقطة للفائز، فيما برز درايموند غرين كأفضل ملتقط للكرات المرتدة مع 9، أضاف إليها 15 نقطة.

في المقابل، كان الليتواني دومانتاس سابونيس مع 30 نقطة أفضل مسجل في صفوف بايسرز الذي أنهى بخسارته هذه سلسلة من ثلاثة انتصارات متتالية.

ودخل ووريرز، متصدر المنطقة الغربية مع 22 فوزاً مقابل 5 هزائم، دائرة المرشحين للفوز بلقب الدوري، بعدما استعاد الصدارة إثر خسارة فينيكس صنز أمام مضيفه لوس أنجليس كليبرز 111-95 وبروكلين نتس متصدر الشرقية (19-8).

-صنز يخسر الصدارة-

خاض صنز اللقاء من دون ديفن بوكر الذي يعاني من إصابة في فخذه ودياندري أيتون الذي تعرض لوعكة صحيّة، فيما غاب عن صفوف كليبرز بول جورج للإصابة، إلاّ أن ماركوس موريس عوّض غياب زميله ليسجل 24 نقطة، ويلتقط 11 مرتدة.

وفاز ممفيس غريزليز صاحب المركز الرابع في المنطقة الغربية على فيلادلفيا سفنتي سيكسرز، سادس الشرقية، بنتيجة 126-91.

ولم يبدُ غريزليز متأثراً بغياب نجمه جا مورانت المصاب بركبته لأكثر من أسبوعين، فحقق فوزه الثامن في تسع مباريات في غيابه.

وبمواجهة سفنتي سيكسرز من دون نجمه الكاميروني جويل إمبيد، تألق في صفوف غريزليز الكندي ديلون بروكس مع 23 نقطة وجارون جاكسون جونيور (22)، فيما أضاف لاعبو الاحتياط 56 نقطة.

-تاتوم يتفوق على باكس-وفي مباراة ثانية، فاز بوسطن سلتيكس على ضيفه ميلووكي باكس حامل اللقب 117-103، في مباراة تألق خلالها في صفوف الفائز جايسون تاتوم مع 42 نقطة (16 رمية ناجحة من أصل 25) و5 مرتدات و4 تمريرات حاسمة.

ولم يكن تأثير اليوناني يانيس أنتيتوكونمبو كبيراً على باكس، مكتفياً بتسجيل 20 نقطة والتقاط 8 مرتدات، ليحافظ حامل اللقب على مركزه الثالث في الشرقية مع 18 فوزاً مقابل 11 هزيمة.

وأنهى سلتيكس سلسلة من ثلاث هزائم متتالية ليتقدم للمركز التاسع في المنطقة الشرقية (14-14) مستفيداً من خسارة أتلانتا هوكس على أرضه أمام هيوستن روكتس 126-132، برغم 41 نقطة لنجمه تراي يونغ وتقدمه بفارق 19 نقطة.

وقلب روكتس تأخره أمام هوكس بفضل إريك غوردون صاحب 32 نقطة ونجاعة هجومية في الربع الأخير من عمر اللقاء (44-25).

وفي تورونتو، سجل سكوتي بارنز 14 نقطة، من إجمالي 16، في الربع الأوّل وزميله الكندي كريس بوش 17، ليقودا فريقهما تورونتو رابتورز للفوز على ساكرامنتو كينغز 124-101.

وحقق كليفلاند كافالييرز انتصاره الرابع توالياً بعد فوزه على ميامي هيت 105-94، بفضل تألق نجمه كيفن لوف صاحب 23 نقطة سجلها جميعها في الربعين الأخيرين للقاء.