الجمعة - 21 يناير 2022
الجمعة - 21 يناير 2022
 أوجيه سيمبسون. (غيتي)

أوجيه سيمبسون. (غيتي)

لاعب كرة القدم الأمريكية سيمبسون يستعيد حريته الكاملة

أنهى القضاء الأمريكي رسمياً إجراءات إطلاق السراح المشروط المفروضة على لاعب كرة القدم الأمريكية السابق أوجيه سيمبسون، الذي أثارت مطاردته ومحاكمته في تسعينيات القرن الفائت اهتماماً إعلامياً واسعاً، قبل إدانته عام 2008 بارتكاب جريمة سطو مسلح في لاس فيغاس.

وكان سيمبسون اقتحم عام 2007 مع 5 شركاء كازينو في لاس فيغاس لاستعادة تذكارات رياضية بقوة السلاح، وحُكم عليه بالسجن لمدة تراوح بين 9 و33 عاماً.

وحصل سيمبسون على إطلاق سراح مبكر في يوليو 2017، ويقيم منذّاك في نيفادا بعد اعتزاله، مكتفياً بالتعليق بانتظام على بطولة كرة القدم الأمريكية عبر وسائل التواصل الاجتماعي لكن النجم السابق الذي بلغ الـ74 كان لا يزال خاضعاً للإجراءات التي فرضتها عليه السلطات بموجب إطلاق سراحه المشروط.

وأوضحت إدارة متابعة حالات إطلاق السراح المشروط في ولاية نيفادا في بيان تلقته وكالة فرانس برس الثلاثاء، أنه من المقرر نظرياً أن تنتهي هذه الإجراءات في 9 فبراير 2022.

لكن البيان أفاد بأن سيمبسون قدّم طلباً للرفع المبكر لهذه الإجراءات فوافقت عليه الهيئة المعنية، على أن يسري ذلك اعتباراً من الأول من ديسمبر 2021، وبالتالي استعاد السبعيني حرية تحركه التامة.

وكان سيمبسون حاول الفرار من الشرطة بعد الاشتباه بارتكابه جريمة قتل زوجته السابقة نيكول براون سيمبسون وصديقها رون غولدمان في 12 يونيو 1994.

وأوقف سيمبسون على إثر هذه الجريمة بعد عملية مطاردة دامت ساعات عدة تتبعها مباشرة ملايين الأشخاص بفضل كاميرات مراقبة تصور من مروحيات.

وفي عام 1995، بعد محاكمة طويلة نقلت جلساتها مباشرة على التلفزيون طوال 9 أشهر، برأته هيئة المحلفين في لوس أنجلوس.