الأربعاء - 26 يناير 2022
الأربعاء - 26 يناير 2022
نادال. (أ ف ب)

نادال. (أ ف ب)

نادال: لا أرى نفسي مرشحاً لأستراليا المفتوحة

أوضح نجم التنس الإسباني رافائيل نادال اليوم الأحد أنه لا يعتبر نفسه مرشحاً حقيقياً للتتويج بلقب بطولة أستراليا المفتوحة، مشيراً في الوقت ذاته إلى أنه «في هذه الرياضة الأمور تتغير سريعاً».

وقال نادال في مؤتمر صحفي عقب تتويجه ببطولة ملبورن على حساب الأمريكي الشاب ماكسيم كريسي: هذا العام لدي نهج مختلف على الرغم من حقيقة أن التوقعات دائماً ما تكون عالية جداً نظراً لكل ما فزت به. اليوم هو يوم التمتع باللقب".

وأشار المصنف السادس عالمياً حالياً والأول سابقاً إلى أنه حظي حتى الآن ببداية «إيجابية»، وقال إن النهائي الذي خاضه أمام لاعب التنس الأمريكي الشاب القادم من الأدوار التمهيدية كانت «أفضل مباراة في الأسبوع حيث كانت الحركات أكثر مرونة».

واعتبر أنه قدم أداء جيداً أمام «خصم غير مريح على الإطلاق»، متابعاً: «إنني راضٍ تماماً على المستوى الشخصي»، وذلك بعد إضافة موسمه التاسع عشر على التوالي محققاً لقباً واحداً على الأقل.

وابتعد نادال (35 عاماً) عن اللعب منذ أغسطس الماضي عقب خضوعه لجراحة لعلاج مشكلات في قدمه كان يعاني منها منذ 2015 وكان أول اختبار حقيقي له مشاركته في ديسمبر الماضي في بطولة استعراضية في أبوظبي، حيث تعرض للهزيمة أمام البريطاني أندي موراي والكندي دينيس شابوفالوف.

ولدى عودته إلى إسبانيا أظهر اختبار أجراه «الماتادور» إصابته بفيروس كورونا، مما أجبره على الخضوع للعزل لمدة 10 أيام قبل أن يسافر إلى ملبورن.

واختتم نادال تصريحاته بالحديث مجدداً عن إصابته بالكوفيد، مؤكداً أنه عاش «4 أيام عصيبة عانيت خلالها من حمى شديدة».

وأضاف: «بدأت أشعر باعتلال شديد على متن الطائرة، لكنني لم أعتقد أنه كان الفيروس لأن نتيجة المسحة التي أجريتها في ذلك الصباح جاءت سلبية. عندما وصلت إلى هناك، ذهبت مباشرة إلى المستشفى، من أجل سلامة أسرتي، وبعدها انعزلت في منزلي».

وسيواصل اللاعب الإسباني المخضرم تدريباته في ملبورن بارك قبل انطلاق منافسات أستراليا المفتوحة، أول بطولة تنس كبرى (غراند سلام) هذا العام، في 17 يناير الجاري.