الخميس - 19 مايو 2022
الخميس - 19 مايو 2022

«بيب تيم» و«أتلتيكو سميوني».. قمة الشيء ونقيضه

«بيب تيم» و«أتلتيكو سميوني».. قمة الشيء ونقيضه

مانشستر سيتي يواجه أتلتيكو مدريد الأربعاء في دوري أبطال أوروبا. (أ ف ب)

يحل مانشستر سيتي ضيفاً على أتلتيكو مدريد اليوم الأربعاء في ملعب واندا ميتروبوليتانو في مدريد، في حين يستقبل ليفربول بنفيكا البرتغالي الليلة في إياب ربع نهائي دوري أبطال أوروبا.

وتعد مهمة رجال المدرب يورغن كلوب أسهل بكثير من رجال بيب غوارديولا بعد فوزهم ذهاباً خارج ملعبهم على بنفيكا 3-1، فيما اكتفى السيتي بطل الدوري الممتاز بفوزه 1-0 على أتلتيكو في استاد الاتحاد.

ويعود غوارديولا إلى بلاده بحثاً عن بطاقة التأهل إلى دور الأربعة للموسم الثاني توالياً، مع إدراكه أن المهمة ستكون شاقة أمام كتيبة المدرب الأرجنتيني دييغو سيميوني في مباراة يطلق عليها قمة الشيء ونقيضه غوارديولا المعروف بأسلوبه الهجومي وسيميوني المدرب الدفاعي.


اقرأ أيضاً.. بنزيمة ينقذ ريال ويطيح بتشيلسي حامل اللقب من دوري الأبطال

سيطرة وهدف واحد

سيطر سيتي الذي وصل الموسم الماضي إلى النهائي لأول مرة في تاريخه بعد فوزه ذهاباً وإياباً في ثمن النهائي على بوروسيا مونشنغلادباخ الألماني وربع النهائي على مواطن الأخير بوروسيا دورتموند ونصف النهائي على باريس سان جيرمان الفرنسي، قبل أن يخسر في مباراة اللقب أمام مواطنه تشيلسي تماماً على لقاء الذهاب ضد أتلتيكو، لكنه عجز عن فك الشيفرة الدفاعية للأخير، واكتفى بهدف البلجيكي كيفن دي بروين قبل 20 دقيقة على النهاية.


في لقاء الأربعاء لن يكون الدفاع كافياً لأتلتيكو، بل هو بحاجة إلى التسجيل لتعويض خسارة الذهاب، ما سيمنح سيتي فرصة استغلال المساحات وسيحرر ماكينته الهجومية شرط ألّا يسمح لمضيفه بتسجيل هدف التقدم، لأن ذلك سيُعقّد المهمة ويدفع رجال سيميوني إلى إقفال المنافذ كالعادة، وبالتالي سيكون من الصعب على الـ«سيتيزينس» الوصول إلى شباك الحارس يان أوبلاك.

عقدة «واندا متروبوليتانو»

سِجل أتلتيكو أخيراً على أرضه في المسابقة القارية ليس مشجعاً على الإطلاق، إذ لم يذق طعم الفوز في مبارياته الست الأخيرة (4 تعادلات وهزيمتان)، وسيتي ليس ذاهباً إلى «واندا متروبوليتانو» للدفاع بل سيذهب إلى هناك لتسجيل الأهداف ومحاولة الفوز مجدداً، بحسب ما أفاد غوارديولا.

خلافاً لسيتي الذي قدم مباراة رائعة ضد ليفربول وتقدم على الأخير في مناسبتين، يدخل أتلتيكو لقاء الأربعاء بمعنويات مهزوزة بعد خسارته السبت في الدوري أمام ريال مايوركا صفر-1، ما جعل فريق سيميوني الذي يحتل المركز الرابع الأخير المؤهل لدوري الأبطال الموسم المقبل، تحت تهديد ريال بيتيس الذي بات على بعد نقطة فقط منه.

وعلى ملعب أنفيلد، سيكون ليفربول أمام مهمة أسهل بالتأكيد من سيتي بعد النتيجة الرائعة التي حققها ذهاباً في ملعب بنفيكا بفضل أهداف الفرنسي إبراهيما كوناتيه والسنغالي ساديو ماني والكولومبي لويس دياز.

وسيكون على بنفيكا الفوز بفارق ثلاثة أهداف لكي يواصل مغامرته في المسابقة القارية، ما يجعل المهمة صعبة جداً لفريق المدرب نيسلون فيريسيمو رغم أنه بلغ ربع النهائي بعد فوزه على أياكس أمستردام الهولندي 1-صفر إياباً في ملعب الأخير عقب التعادل ذهاباً 2-2.