السبت - 30 مايو 2020
السبت - 30 مايو 2020
من مباراة مانشستر سيتي وليفربول في البريميرليغ. (أ ف ب)
من مباراة مانشستر سيتي وليفربول في البريميرليغ. (أ ف ب)

هل يجب إلغاء موسم الدوري الإنجليزي لكرة القدم؟

هل يحصل ليفربول على فرصة التتويج بلقب الدوري الإنجليزي لكرة القدم بعد انتظار دام 30 سنة؟ أم سيرضخ موسم «بريميرليغ» لخيار الإلغاء بعدما علّق فيروس كورونا المستجد منافساته بدءاً من الشهر الماضي؟.

ويلتقي أصحاب الشأن في الدوري الإنجليزي، يوم الجمعة، لمناقشة كيفية المضي نحو إيجاد حل لمسألة التعليق، في ظل تقارير حول استئناف الدوري في 8 يونيو.

وفيما ألغي الدوري الهولندي ويبدو البلجيكي متردداً للسير على النهج عينه، دعا البعض إلى إلغاء الدوري الإنجليزي هذا الموسم.

لكن الأندية لا تزال ملتزمة لإنهاء موسم 2019-2020، نظراً لاستفحال العوائق المالية وتعقد الحلول القانونية إذا لم تستكمل المباريات الـ92 المتبقية.

تلقي وكالة فرانس برس نظرة على الرأيين المتناقضين حول طريقة استكمال الموسم من عدمه.

إنهاء الموسم بأي طريقة منذ تعليق الدوري في 13 مارس، عانت الأندية الإنجليزية فترة رهيبة، في ظل الجدل حول تخفيض رواتب لاعبيها الذين كسر بعضهم قيود التباعد الاجتماعي، وظهروا في تمارين لياقة في الحدائق العامة.

عودة التركيز إلى المباريات ولا شيء سواها مطلوبة بقوة في الدوري، ولدى المشجعين التواقين لعودة المنافسات.

وقال الاتحاد الأوروبي للعبة، الأسبوع الماضي، إن استئناف الموسم سيكون «سيناريو مثالياً».

وإذا لم يكن ذلك ممكناً، يتعيّن على الدوريات إيجاد طريقة للاستئناف بـ«أشكال مختلفة»، ما يعني مباريات فاصلة «بلاي أوف» في بعض الأحوال.

ووضع رئيس الوزراء بوريس جونسون، الذي يتعافى من فيروس كورونا، في أجواء عودة المباريات وراء أبواب موصدة، بحسب تقارير صحافية.

وفي إشارة إلى عودة عجلة الدوري للدوران، سمحت أندية أرسنال، وتوتنهام، ووست هام، وبرايتون، للاعبيها بالعودة لإجراء تمارين فردية.

وقال البرتغالي ديوغو جوتا، جناح ولفرهامبتون لشبكة «بي بي سي»: «أعتقد أنه يمكن إنهاء موسم البريميرليغ».

وأضاف: «برغم أن بعض الدوريات يمكن أن تنتهي الآن، فإن بعضها قد يبدأ عاجلاً، أعرف أنه يجب إنهاء موسم البريميرليغ بالنسبة للجماهير في مختلف أنحاء العالم، لذا من الهام أن نتمكن من إنهائه».

ويملك ألن بارديو، مدرب نيوكاسل وكريستال بالاس، سابقاً، نظرة فريدة بهذا الشأن، يعتقد أن الدوري الممتاز سيصل إلى ختامه لتفادي كلفة الدعاوى في المحاكم.

وقال مدرب دن هاغ الهولندي، الذي تفادى الهبوط إلى الدرجة الثانية: «تسبّب حقوق النقل التلفزيوني إشكالية أكبر في إنجلترا، إذا جلبتم الطراز عينه (مثل هولندا)، سينتهي الأمر بدعاوى قانونية ضخمة».

وتابع: «من المدربين، الرؤساء والرؤساء التنفيذيين الذين تحدثت معهم في البريميرليغ، يبدو التصميم واضحاً على إكمال الموسم، شرط الحصول على ضوء أخضر من الحكومة».

دعوات الإلغاء وفي ظل الخسائر الفادحة في الأرواح (أكثر من 20 ألف حالة وفاة في بريطانيا) وعلى الصعيد الاقتصادي، بسبب تفشي (كوفيد-19)، يرى البعض أنه من المعيب اعتبار الرياضة أولوية.

لا يمكن للأندية ضمان صحة اللاعبين، وهناك مخاوف بشأن تجمع الجماهير خارج أسوار الملاعب في ظل إقامة المباريات أمام مدرجات فارغة.

وأوضح لاعب وسط ليفربول وتوتنهام السابق جايمي ريدناب، أنه لا يرى فائدة من اللعب حتى يوليو وأغسطس وتأخير الموسم المقبل.

وقال: «إذا لم يختتم الموسم في نهاية يونيو، يجب أن ننظر إلى الخيارات ونتطلع فقط للموسم المقبل».

وإذا لم ينتهِ الموسم، يتعيّن إيجاد حلول لتقرير هوية البطل، مراكز التأهل الأوروبية والهبوط إلى المستوى الثاني.

سيكون خيار إلغاء الموسم بمثابة الطلقة الأخيرة، ولا شك بأنه لن يعجب الأندية وجماهيرها، خصوصاً ليفربول الذي يحلق في صدارة الترتيب بفارق شاسع عن مانشستر سيتي.

وستعترض أندية مانشستر يونايتد، ولفرهامبتون، شيفيلد يونايتد وتوتنهام على ظلم سيلحق بها في حال عدم تأهلها إلى دوري أبطال أوروبا، وذلك لحلولها راهناً خارج ترتيب الأربعة الأوائل.

سيهبط أستون فيلا مع نوريتش وبورنموث، لكن الأول لعب مباراة أقل وبمقدوره الخروج من لائحة الهابطين لو حصد نقاط تلك المباراة المؤجلة.

#بلا_حدود