السبت - 30 مايو 2020
السبت - 30 مايو 2020
No Image

وزير الرياضة الإيطالي: موقف الكالشيو لا يزال غامضاً رغم عودة التدريبات

تبدأ التدريبات الجماعية في غضون أسبوعين، وذلك لأندية دوري الدرجة الأولى الإيطالي لكرة القدم، المسموح لها حالياً بالتدريب بشكل فردي، ولكن لا تزال مسألة استئناف الموسم أمراً غير مؤكد رغم أن إيطاليا بدأت تخفف القيود المفروضة بسبب فيروس كورونا تدريجياً.

وقال فينشينزو سبادافورا وزير الرياضة لإذاعة «راي 1»، مساء الاثنين: «بعد 18 مايو، بعد موافقة اللجنة العلمية (الحكومية) على بروتوكول الاتحاد الإيطالي لكرة القدم، سيكون من الممكن للفرق أن تستأنف التدريبات سوياً».

ورفض وضع موعد لبداية الدوريات، ولكنه أشار إلى أن هذا يمكن أن يحدث بدون حضور جمهور.

وعلى عكس التخصصات الفردية، ظلت كرة القدم متوقفة مع بدء الرفع الجزئي، أمس الاثنين، للإغلاق العام الذي استمر لشهرين، ولكن الحكومة وافقت على التدريبات الفردية في المعسكرات مساء الأحد، بعد أن حصلت عدة أندية إيطالية على إذن من أقاليمها.

وقال سبادافورا: «إنه يتوقع هذا الأسبوع رد فعل إيجابياً من اللجنة بشأن الموعد النهائي المحدد له يوم 18 مايو، وستكون هناك حاجة لتقييمات إضافية لاستئناف المباريات، والتي يعتبرها البعض مخاطرة لرياضة تشهد تلامساً مثل كرة القدم».

وأضاف: «أتمنى حقاً أن يُستأنف الدوري، إذا لم يحدث هذا، سيكون شيئاً خيالياً رغم كل الأشياء التي سمعت عنها مؤخراً، لكنه يجب أن تكون الأجواء آمنة لحظة عودة المباريات».

وذكر: «في هذه الأيام هناك ضغوط من الناس الذين يريدونا تحديد موعد فوري، واليوم، ليس لدينا الاحتمالية لقول ما إذا كان الدوري سيستأنف منتصف يونيو أم لا، أتمنى أن يحدث هذا وسنعمل على أن يحدث هذا».

وقال سبادافورا: «إن القرار يعتمد على كيفية تأثير إعادة فتح الأنشطة تدريجياً على البلاد بشكل عام، وإذا كانت العدوى ستستمر في التراجع في الأسابيع المقبلة».

وأكد أنه إذا اضطرت الحكومة لإلغاء الموسم، ستتخذ أيضاً إجراءات للحد من الأضرار المالية على الأندية.

#بلا_حدود