السبت - 30 مايو 2020
السبت - 30 مايو 2020
No Image

أزمة كورونا تفتح ملف دمج رابطتي التنس للرجال والسيدات

أسطر قليلة، تم نشرها عبر موقع التواصل الاجتماعي «تويتر» بشكل عادي ولم يكن هناك أي ضمان أن هذه الفكرة جادة، ولكن عندما يتحدث السويسري روجيه فيدرير عن التنس ينصت إليه الجميع.

وقال فيدرير في الوقت الذي تتوقف فيه المنافسات بسبب تفشي فيروس كورونا المستجد: «مجرد تساؤل. هل أنا الوحيد الذي يفكر الآن في أن الوقت حان لتوحيد تنس الرجال والسيدات سوياً».

وأثار الاقتراح ردود أفعال متباينة من شخصيات التنس البارزة، ما بين تقييم للفكرة أو إبداء للرأي.

وأضاف فيدرير: «ربما كان يجب حدوث ذلك منذ وقت طويل، لكن ربما الآن هو الوقت المناسب».

وتابع: «هذه أوقات صعبة في كل رياضة ويمكننا الخروج من ذلك بكيانين ضعيفين أو كيان واحد قوي».

في الحقيقة، ليس فقط رابطتا لاعبي التنس المحترفين ولاعبات التنس المحترفات، اللتان تديران اللعبة وجولاتها، لكن هناك العديد من الهيئات لها تأثير كبير على كيفية تسيير أمور اللعبة.

كما يوجد كذلك الاتحاد الدولي للتنس، والمؤسسات المسؤولة عن البطولات الأربع الكبرى (غراند سلام) في ملبورن وباريس ولندن ونيويورك يجب أن توضع في الاعتبار.

وقالت باربرا رينتر مسؤولة تنس السيدات في الاتحاد الألماني للعبة في تصريحات لوكالة الأنباء الألمانية: «لدينا 7 صناع للقرار وكل واحد منهم لديه مصالحه الخاصة، هذا ببساطة يضمن الكثير من الخسائر».

لسنوات عديدة كان للتنس، على عكس الكثير من الرياضات، اتحاد دولي لا يقوم بدور ريادي.

وحاول ديفيد هاجرتي رئيس الاتحاد الدولي للتنس، تعزيز صورة اتحاده من خلال بعض الإصلاحات في بطولة كأس ديفيز وكأس الاتحاد.

لكن الاتحاد يملك تأثيراً محدوداً على العمل اليومي للبطولات، في الوقت الذي تتوقف فيه المنافسات حتى نهاية يوليو المقبل بسبب تداعيات انتشار فيروس كورونا المستجد.

وقال ديريك هوردوف نائب رئيس الاتحاد الألماني للتنس: «لو كان الاتحاد الدولي يؤدي بشكل ذكي، لم يكن أحد ليحتاج رابطتي لاعبي ولاعبات التنس».

وهناك بعض الشك في أن رابطة لاعبي التنس - التي لا تزال تعتمد على المواهب الكبيرة مثل فيدرير ورافايل نادال ونوفاك ديوكوفيتش - ما زالت في الموقف الأقوى، بينما تقوم رابطة اللاعبات المحترفات بتغيير نجمات الصف الأول بشكل دائم.

ورغم ذلك، فإن أزمة تفشي فيروس كورونا، تسببت للجميع في نفس المشكلة: لا يوجد بطولات، لا عوائد بث ولا عوائد من الرعاة.

وجاء اقتراح فيدرير في وقته، خاصة وأن أندريا جاودنزي رئيس رابطة لاعبي التنس المحترفين، وستيف سيمون رئيس رابطة اللاعبات، لديهما التجانس اللازم على ما يبدو في حال التحدث عن اعتبارات الاندماج.

وقال سيمون في تصريحات لصحيفة «نيويورك تايمز» الأمريكية: «أنا لست متخوفاً من الاندماج الكامل، لم أكن كذلك أبداً، سأكون أول من يدعمه».

وأضاف: «من الواضح أنه طريق طويل ومليء بالمنعطفات من أجل الوصول لذلك، لكنني أعتقد أنه منطقي في العالم».

واتفق أسطورة التنس الألمانية بوريس بيكير حيث قال: «إنها خطوة في الاتجاه الصحيح، نحن نتقدم دائماً مع العصر، مع تساوي الحظوظ، خاصة في ملعب التنس».

#بلا_حدود