الأربعاء - 28 يوليو 2021
الأربعاء - 28 يوليو 2021
سائق فريق مرسيدس البريطاني لويس هامليتون. (أ ف ب)

سائق فريق مرسيدس البريطاني لويس هامليتون. (أ ف ب)

هاميلتون يجبر منافسيه على «عدّ الخراف» في سيلفرستون

يعود لويس هاميلتون إلى سيلفرستون مرة ثانية في غضون أسبوع، حيث يواجه «تحدياً جدياً» مع إطارات أكثر طراوة وطقس حار في جائزة الذكرى الـ70 في سيلفرستون لانطلاق بطولة العالم للفورميلا1.



وكان بطل العالم 6 مرات قد حسم الفوز في الجولة السابقة في جائزة بريطانيا الكبرى على 3 إطارات، بعد تعطل إطاره الرابع وانثقابه في اللفة الأخيرة. وهذه المرة سيواجه ظروفاً أكثر قساوة على صعيد الحرارة المرتفعة واعتماد المصنّع بيريلي على إطارات أقل دواماً.

وسيكون هاميلتون الذي حصد فوزاً ثالثاً توالياً مرشحاً قوياً للتتويج في سيلفرستون التي تستقبل سباقين على غرار النمسا بعد تعديل روزنامة البطولة بسبب فيروس كورونا المستجد، ليترك لمنافسيه فتات الانتصارت، وهو أمر عبر عنه فريستابن بأنه سيقوم بعد الخراف، في ظل هيمنة سيارتَي مرسديس الحالية.

وشرح هاميلتون بعد تحقيق فوزه الـ87 في مسيرته الزاخرة: «خطوة أكثر طراوة ستشكل تحدياً لجميعنا، دون أي شك، ستدفعنا كلنا لاعتماد وقفتين في المرآب على الأقل».

هيمنة مطلقة لهامليتون على السباقات. (أ ف ب)



واكتسبت سمعة هاميلتون زخماً إضافياً، بعد قطعه خط الوصول على 3 إطارات أمام الهولندي ماكس فيرستابن (ريد بول) الذي قلص الفارق معه إلى 5 ثوانٍ، ليحقق فوزاً استعراضياً ويوسع الفارق إلى 30 نقطة في صدارة ترتيب السائقين مع زميله في فريق مرسيدس الفنلندي فالتيري بوتاس.



وقال شارل لوكلير سائق فيراري الذي حل ثالثاً الأسبوع الماضي: «أعتقد أنه ليس بمقدورنا منازلة لويس، هو من أعظم السائقين في تاريخ الفورميلا1».

وتابع لصحيفة «لا غازيتا ديلو سبورت»: «ثابت دائماً، وبنسبة 100%، وذهنياً قوي جداً».



أضاف «لا يمكن قول أي شيء إضافي. هو ومرسيدس، هذا الثنائي، يجعلك من الصعب أن تنافسه اليوم».



«عدّ الخراف»

لويس هامليتون في حلبة سيلفرستون. (أ ف ب)



يشكّل سباق الأحد الذكرى الـ70 لانطلاق بطولة العالم للفورميلا1 المقامة في سيلفرستون عام 1950، عندما تقدم الإيطالي جوزيبي فارينا سيارات ألفا روميو الثلاث.



وتصدر الأرجنتيني خوان مانويل فانجيو الذي أحرز لقب بطولة العالم لاحقاً 5 مرات، لكنه فشل في إيصال سيارته ألفا روميو بسبب تمزق أنبوب للزيت في سيارته.

ويقف هاميلتون أمام معادلة رقم قياسي للأسطورة الألماني ميكايل شوماخر الذي صعد على المنصة في 155 سباقاً.

وبحال فوزه، سيقلص الفارق مع شوماخر إلى 3 انتصارات، في سعيه لرفع الفارق مع مطارديه كي يعادل أيضاً الرقم الأهم لشوماخر وهو التتويج بلقب بطولة العالم 7 مرات.



وعلى غرار لوكلير ابن إمارة موناكو، يرى فيرستابن أن هاميلتون غير قابل للترويض في صراع اللقب، ما يعني أن الأقرب لإنزاله عن عرشه هو زميله بوتاس الذي مدد عقده الخميس مع مرسيدس سنة إضافية حتى 2021.



وقال فيرستابن ممازحاً: «إذن سأقوم بعدّ الخراف مجدداً»، في تعليق حول تفرّجه على مطاردة سيارتي مرسيدس هذا الأسبوع أيضاً.

وتابع الهولندي الشاب: «يجب أن تكون واقعياً، يمكن أن تحلم. يمكن أن تأمل. لكن الأهم أن تكون واقعياً لأن بهذه الطريقة تتقدم إلى الأمام».

لويس هاميلتون. (رويترز)

#بلا_حدود