الثلاثاء - 03 أغسطس 2021
الثلاثاء - 03 أغسطس 2021
سيرينا ويليامز. (أ ف ب)

سيرينا ويليامز. (أ ف ب)

«50 كمامة» تجهز سيرينا وليامز لأمريكا المفتوحة.. والارتباك يتواصل بشأن المشاركين

تتأهب نجمة التنس الأمريكية سيرينا وليامز للعودة من جديد إلى المنافسات عبر المشاركة في بطولة ليكسينغتون التي تشكل مرحلة استعدادية مهمة قبل خوض منافسات بطولة أمريكا المفتوحة (فلاشينغ ميدوز) المقررة في نيويورك، والتي تسعى من خلالها وليامز إلى معادلة الرقم القياسي المتمثل في حصد 24 لقباً في بطولات «غراند سلام» الأربع الكبرى.

لكن ذلك يأتي في الوقت الذي تتواصل فيه حالة الارتباك بشأن قائمة المشاركين في بطولة أمريكا مع توالي قرارات الانسحاب بشكل يومي، وذلك في ظل جائحة فيروس كورونا المستجد «كوفيد-19».

ورغم إقامة المنافسات، المقررة على الملاعب الصلبة، بدون حضور جماهير، لم يكن ذلك كافياً لإقناع المشككين.

وكان النجم الإسباني رافاييل نادال حامل اللقب والأسترالية أشليه بارتي المصنفة الأول على العالم، من أبرز النجوم الذين أعلنوا عدم توجههم إلى نيويورك للمشاركة في بطولة سينسيناتي في موعدها الجديد المقرر في 21 أغسطس، والتي تعقبها بطولة أمريكا المفتوحة التي تنطلق في 31 من الشهر نفسه.

أما وليامز (38 عاماً)، فقد أبدت استعدادها للمجازفة، قائلة إنها تحمل معها 50 كمامة لدى سفرها.

وقالت وليامز إنها «مستعدة للمشاركة في كل البطولات المقبلة، في حالة إقامتها»، بما في ذلك بطولة فرنسا المفتوحة (رولان غاروس) التي تنطلق في 27 سبتمبر طبقاً للموعد الجديد.

وجذب تعبير وليامز الانتباه، لكن ربما لا يبدو الأمر غريباً نظراً لحقيقة أنه في حالة تغير الأوضاع فيما يتعلق بـ«كوفيد-19» وتواصل انسحاب العديد من اللاعبين، قد يشكل ذلك تهديداً على إقامة بطولة أمريكا المفتوحة، حسبما يرى النقاد.

وأبدى لاعبون شعورهم بالقلق إزاء الأجواء التقييدية المنتظرة لجعل البطولة آمنة، وكذلك إزاء احتمالات خضوع المشاركين للعزل لمدة أسبوعين لدى عودتهم إلى أوروبا.

ونظراً لحقيقة أن الولايات المتحدة كانت ضمن الدول الأكثر تضرراً من جائحة كورونا، اشترطت أغلب الدول الأوروبية تطبيق الحجر الصحي لكل الوافدين منها.

وتختتم بطولة أمريكا المفتوحة في 13 سبتمبر وهو ما يتيح فترة لمدة أسبوعين قبل انطلاق بطولة فرنسا المفتوحة.

لكن الاستعداد لمنافسات الملاعب الرملية بشكل جيد في ظل الخضوع للعزل الصحي يبدو غير واقعي بالنسبة للكثيرين، كما أن هذا الأمر سيؤثر سلباً بشكل كبير على بطولة روما المقررة قبل أسبوع واحد من بطولة فرنسا.

وكانت الهولندية كيكي بيرتنز المصنفة السابعة على العالم قد أعلنت انسحابها من بطولة أمريكا، وذكرت عبر تطبيق مشاركة الصور على الإنترنت «إنستغرام»: «رئيس الوزراء لدينا أشار أيضاً إلى أنه من المفترض أن نخضع للعزل لمدة أسبوعين بعد العودة من الولايات المتحدة».

بينما أعلن آخرون أن المخاوف من العدوى هي التي دفعتهم للانسحاب، وقالت إلينا سفيتولينا إنها لا تشعر بأنه من الممكن أن تسافر إلى الولايات المتحدة دون أن يشكل ذلك خطراً عليها وعلى الفريق المعاون.

وإلى جانب بطولة ليكسينغتون، تقام بطولة أخرى تابعة للرابطة العالمية للاعبات التنس المحترفات في براغ خلال هذا الأسبوع، وذلك بعد أن جرى استئناف بطولات المحترفات عبر بطولة باليرمو التي اختتمت أمس الأحد، بعد توقف دام 4 أشهر.

#بلا_حدود