الأربعاء - 23 يونيو 2021
الأربعاء - 23 يونيو 2021
رابطة البريمييرليغ تلغي اتفاق نقل مبارياتها في الصين. (غيتي)

رابطة البريمييرليغ تلغي اتفاق نقل مبارياتها في الصين. (غيتي)

رابطة البريمييرليغ تلغي اتفاق نقل مبارياتها في الصين

أعلنت رابطة الدوري الإنجليزي لكرة القدم (البريمييرليغ) الخميس، أنها وضعت حداً قبل الأوان لاتفاقها نقل مبارياتها في الصين والممتد من 2019 إلى 2022.



وقالت الرابطة في بيان: «رابطة الدوري الممتاز تؤكد أنها أنهت اليوم اتفاقها المتعلق ببث مبارياتها في الصين مع أصحاب الحقوق لهذه المنطقة».



وكانت خدمة البث عبر الإنترنت (المتدفقة) «بي بي تي في» دفعت، بحسب وسائل الإعلام، 700 مليون دولار في عام 2016 (590 مليون يورو) لبث الدوري الإنجليزي بين عامي 2019 و2022، وهو عقد وصفته الوسائل الإعلامية بأنه الأكبر الذي توقعه الرابطة في الخارج.



لكن مجموعة «بي بي تي في» لم تفِ بوعودها في دفع 160 مليون جنيه استرليني (179 مليون يورو) كانت مستحقة في مارس الماضي، حيث توقفت البطولة بسبب وباء «كوفيد-19».



واستؤنفت منافسات الدوري في منتصف يونيو خلف أبواب موصدة.



وأكدت مجموعة «بي بي تي في» في بيان أنها حاولت إعادة التفاوض بشأن العقد دون جدوى، وقالت «لقد خلق الوباء العديد من التحديات التي لعبت دوراً مهماً في مفاوضات حقوق البث».



وأضافت: «بعد عدة جلسات تفاوضية، ظل الخلاف حول قيمة هذه الحقوق قائماً بين (بي بي) ورابطة الدوري الممتاز.. للأسف، لم يتم التوصل إلى اتفاق».

من مباراة بين مانشستر سيتي وليستر سيتي. (غيتي)



وسيتعين على الرابطة الآن محاولة العثور على مجموعة ناقلة أخرى لتجنب خسارة صافية لأنديتها والتي ستكون ضربة مالية كبيرة أخرى.



وكان موسم 2019-2020 شهد توترات سياسية مع الصين عندما ألغت القناة الرسمية الصينية «سي سي تي في» بث مباراة أرسنال ومانشستر سيتي ضمن الدوري الممتاز بعد تعليقات للاعب الأول، الألماني مسعود أوزيل أعرب فيها عن دعمه الأقلية المسلمة في إقليم شينجيانغ (شمال غرب الصين)، الأويغور.



وبعد ذلك بفترة قليلة، تم تحويل نقل مباراة ليفربول ضد تشيلسي والتي رفع فيها الأول كأس أول لقب له في الدوري منذ 30 عاماً، إلى قناة أقل مشاهدة.



وتم تفسير هذا القرار بأنه احتجاج على اختيار الحكومة البريطانية استبعاد المجموعة الصينية هواوي من تطوير تكنولوجيا الهاتف 5 جي في بريطانيا، وضد مواقفها المؤيدة للحركة المؤيدة للديمقراطية في هونغ كونغ.

#بلا_حدود