الخميس - 22 أبريل 2021
الخميس - 22 أبريل 2021
ديباي مطلب من كومان. (غيتي)

ديباي مطلب من كومان. (غيتي)

ميركاتو برشلونة 2021.. الداء والدواء

يخطط نادي برشلونة الإسباني إلى ثورة في صفوف فريقه في الصيف المقبل، بعد تعيين الرئيس الجديد خوان لابورتا الذي يريد تكرار نجاحاته التاريخية مع النادي خلال فترته الأولى من 2003 إلى 2010.

ووفقاً لما تناقلته عديد الصحف الإسبانية الإدارة الجديدة بقيادة خوان لابورتا لديها بالفعل الخطوط العريضة للمشروع الرياضي الجديد للموسم المقبل ونقطة البداية هي استمرارية رونالد كومان، الذي أظهر بشكل واضح هذا الموسم أنه الرجل المناسب لقيادة المشروع الجديد.



المدرب الهولندي هو مهندس إعادة الإعمار وهناك العديد من الحجج التي تدعم استحقاقه المواصلة في الإدارة الرياضية بادئ ذي بدء، تكتيكه الذي يناسب فلسفة النادي، وثقته في اللاعبين الشباب، كبيدري، موربيا، مينغويزا، أراوخوا، وأخيراً علاقته المثالية مع ليونيل ميسي، التي تساعد مساعي النادي لتمديد عقده الذي ينتهي الصيف المقبل.

وحقق كومان صحوة قوية لبرشلونة بالإمكانات المتاحة، بعدما فشل النادي في تلبية رغباته في يناير الماضي، بضم مهاجم، وقلب دفاع. استطاع قيادة النادي إلى نهائي كأس الملك هذا الموسم، ضد أتلتيك بيلباو 17 أبريل المقبل، كما لا يزال الفريق يحافظ على حظوظه في الليغا باحتلال المركز الثاني بـ66 نقطة بفارق 4 نقاط عن أتلتيكو مدريد المتصدر.

أرسى كومان دون شك أسس مشروع برشلونة الجديد، إلا أن انتقال المشروع للمستوى التالي يحتاج تعزيزات قوية في سوق الانتقالات الصيفية المقبلة وحسب صحيفة «سبورت» فإن المدرب الهولندي أعطى بالفعل خوان لابورتا قائمة اللاعبين الذين يريد التوقيع معهم في الموسم المقبل، لكن السؤال الذي يطرح نفسه بقوة هل يملك البارسا فعلاً الأموال اللازمة لتعزيز صفوفه بلاعبين من العيار الثقيل، بعد الخسائر التي تكبدها كباقي أندية أوروبا، جراء انتشار فيروس كورونا؟

خوان لابورتا. (غيتي)

قائمة رغبات كومان

تضم قائمة رونالد كومان لتعزيز فريقه في الموسم المقبل 4 لاعبين رئيسيين وهم، مهاجم ليون ممفيس ديباي، ولاعب وسط ليفربول جيورجينيو فاينالدوم، ومدافع مانشستر سيتي إريك غارسيا، ومهاجم بوروسيا دورتموند إيرلينغ هالاند، الذي بات قريباً جداً بحسب التقارير، بعد وصول والده ووكيله مينو رايولا إلى برشلونة اليوم الخميس.

وسيكون الثلاثي ممفيس ديباي، وجيورجينيو فاينالدوم، وإريك غارسيا، متاحين مجاناً في سوق الانتقالات الصيفية المقبلة، بعد نهاية عقودهم مع أنديتهم ليون، ليفربول، ومانشستر سيتي، على التوالي، وتدعي عدة مصادر إسبانية أنهم بالفعل يملكون اتفاقاً مبدئياً للتوقيع للنادي الكتالوني في الصيف المقبل.

فيما سيكون الرهان الرياضي الاقتصادي الكبير هو إيرلينغ هالاند، الذي يعتبر الهدف الكبير لخوان لابورتا، ورونالد كومان، لكن سعره في السوق يبلغ نحو 180 مليون يورو، فهل البارسا فعلاً سيكون قادراً على إبرام هذه الصفقات بحلول الصيف المقبل؟

مشاكل الديون وفاتورة الأجور

ووفقاً لبرنامج «الشيرنغيتو» الإسباني، فإن ديون برشلونة الحالية تبلغ مليار يورو، بعد التراجع الكبير في إيرادات النادي الكتالوني، بسبب غياب الجماهير جراء انتشار فيروس كورونا وسبق أن أعلن النادي الكتالوني انخفاض إيراداته في آخر ميزانية بقيمة 300 مليون يورو.

إلى جانب ذلك تثقل فاتورة الأجور كاهل برشلونة، حيث يعتبر النادي الكتالوني الأكثر دفعاً للرواتب في الدوري الإسباني، إذ يصرف أكثر من 90% من ميزانيته على أجور اللاعبين، والتي تبلغ قيمتها الإجمالية نحو 656 مليون يورو.

وكان كارليس توسكيتس الرئيس المؤقت السابق لبرشلونة، بعد استقالة جوزيب ماريا بارتوميو، قال في تصريحات صحيفة سابقة: «90% من ميزانية النادي تذهب للرواتب، واليويفا توصي بخفضها إلى 70% على الأقل، وفي الواقع سيكون الوضع مثالياً إذ ما تم تخفيض الرواتب إلى 50%.»

وكانت فاتورة الأجور المرتفعة كابوس مزعج لإدارة النادي الكتالوني بعد تداعيات انتشار فيروس كورونا، ولولا موافقة اللاعبين على تخفيض رواتبهم بنسبة 70%، لكان النادي قد أعلن إفلاسه بالفعل.

كوتينيو على رأس قائمة اللاعبين المعروضين للبيع. (من المصدر)



الحل في موازنة 4 عوامل رئيسية

قال توسكيتس رداً على سؤال بشأن ما إذا كان النادي الكتالوني قادراً من الناحية المالية على ضم إيرلينغ هالاند: «إذا تم تخفيض الأجور، وتجديد الفريق بالشباب، وبيع لاعبين، والتوقيع مع راعي جديد من الممكن النظر في التوقيع مع هالاند».

‏وأشار توسكيتس إلى الداء والدواء في تصريح مقتضب إلى قضية فاتورة الأجور الضخمة السابقة الذكر، إضافة إلى ضرورة التخلص من عدة لاعبين في الفريق الأول يتقاضون أجوراً ضخمة غير مستحقة، بالنظر إلى مستوياتهم الضعيفة التي لم ترقَ إلى سقف التوقعات المرتفع الذي رافق كلفتهم العالية.



الوضع الاقتصادي الصعب لبرشلونة يدفع النادي إلى ضرورة البيع لتمويل الصفقات الجديدة، سواء لتوفير السيولة المالية، أو تخفيض فاتورة الأجور، أسماء مثل جونيور فيربو، وفيليب كوتينيو، وأنطوان غريزمان، ومارتن برايثوايت، نيتو، وصامويل أومتيتي، وميراليم بيانيتش، وماتيوس، كلها ستكون معروضة في سوق الانتقالات وفقاً لما تناقلته عدة مصادرة إعلامية إسبانية.



وأكد توسكيتس أيضاً على ضرورة الاعتماد على اللاعبين الشباب في الفريق، لأن كلفتهم المنخفضة، ورواتبهم المعقولة، وموهبتهم المميزة، تعطي النادي قاعدة صلبة للبناء عليها، دون الحاجة إلى تغييرات شاملة تستنزف أموالاً إضافية من خزائن النادي.

خطط لابورتا

قرر لابورتا حسب ما تناقلته عدة صحف إسبانية اللجوء إلى حل السندات المالية، وهي أشبه بشهادات الاستثمار التي يتم استردادها بعد فترة معينة، والتي ينوي من خلالها جمع أموال من أعضاء الجمعية العمومية ما سيمنحه القدرة على ضم لاعبين جدد، ثم تحقيق الألقاب والحصول على عقود رعاية كبيرة توفر للنادي القدرة على تحقيق الأرباح المالية.

وكان فيكتور فونت المرشح لرئاسة نادي برشلونة رفض فكرة السندات المالية، مؤكداً أن حل مشكلة الديون لا يجب أن يتم من خلال المزيد من الديون.

ويثق لابورتا كذلك في نجاح مشروع «سباي برسا» التوسعي المنتظر أن يدر أرباحاً هائلة للنادي بجانب هناك توقعات بعودة الجماهير للملاعب في الموسم المقبل، وهو أمر من المنتظر أن يوفر الكثير من الأموال لخزينة البلوغرانا.

كما ينظر لابورتا بتفاؤل بشأن تجديد عقد ميسي، حيث يأمل بموافقة الأخير على عرضه لتجديد عقده مقابل تخفيض راتبه المقدر بنحو 100 مليون يورو سنوياً، ما سيخفف عبئاً مالياً كبيراً على ميزانية النادي، ويمنح النادي هامشاً للمناورة في السعي لضم هالاند.

#بلا_حدود