السبت - 08 مايو 2021
السبت - 08 مايو 2021
مختار دياكابي اشتكى من تعرضه للعنصرية من قبل لاعب قادش كالا. (إي بي أيه)

مختار دياكابي اشتكى من تعرضه للعنصرية من قبل لاعب قادش كالا. (إي بي أيه)

جدل في إسبانيا بشأن إجبار فالنسيا على اللعب رغم «العنصرية»

قال خوسيه غايا مدافع فالنسيا إن المنظمين طالبوا فريقه باستئناف المباراة أمام قادش في دوري الدرجة الأولى الإسباني لكرة القدم، وإلا ستخصم منه النقاط بعد أن غادر لاعبوه الملعب حين اشتكى مختار دياكابي من تعرضه لإهانة عنصرية أمس الأحد.



وخرج لاعبو فالنسيا من الملعب في الدقيقة 29 بعد أن انفعل الفرنسي دياكابي غاضباً عقب مشادة مع الإسباني خوان كالا مدافع قادش.



وقال الحكم ديفيد ميدي خيمنيز في تقريره إن دياكابي أخبره بأن كالا استخدم عبارة عنصرية ضده، رغم أن ألفارو سيربيرا مدرب قادش قال إن لاعبه أكد له أنه لم يوجه أي إساءة للاعب الفرنسي.



وهذه هي المرة الأولى التي تتوقف فيها مباراة بالدوري الإسباني بسبب اتهام بالعنصرية.



وعاد اللاعبون للملعب في وقت لاحق ولكن بدون دياكابي الذي قال إنه ليس في حالة ذهنية مناسبة لمواصلة اللعب لذا تم استبداله.



وحصل دياكابي على بطاقة صفراء قبل خروج لاعبي بلنسية من الملعب.



وكان النتيجة 1-1 عندما ترك لاعبو فالنسيا الملعب ومضى قادش ليفوز 2-1 بهدف في الدقيقة 88 سجله ماركوس ماورو الذي شارك بديلاً لكالا.



وأبلغ غايا شبكة موفيستار التلفزيونية الإسبانية: «دياكابي قال لنا إنه سمع إهانة عنصرية لذا غادرنا جميعاً الملعب وأبلغونا بأننا يجب أن نلعب وإذا لم نفعل ذلك ستخصم منا النقاط الثلاث وربما المزيد من النقاط».



وأضاف: «طلب منا دياكابي اللعب ولم نكن لنستكمل اللقاء إذا لم يطلب ذلك وقال إنه ليس في حالة مناسبة للاستمرار في اللعب. كان مدمراً».



وقال غايا إنه سمع تعليق كالا ضد دياكابي.



وتابع: «كانت إهانة قبيحة جداً لن أكررها ولم نتمكن من الحديث مع كالا لأنه كان آخر لاعب غادر الملعب وأنا متأكد أنه قال شيئاً. كانت مباراة غريبة جداً».



وقال سيربيرا مدرب قادش إنه أخرج كالا بين الشوطين لأنه حصل على إنذار بالفعل ولم يخاطر به حتى لا يتعرض للطرد، مضيفاً أنه يصدق لاعبه.



ومنح كالا التقدم لقادش في الدقيقة 14 قبل أن يتعادل كيفن جاميرو سريعاً للزوار.



ولم ترد رابطة الدوري الإسباني على طلب من رويترز للتعليق على تصريحات غايا.

وقال خابي غراسيا مدرب فالنسيا إن دياكابي «تعرض لإهانة قوية وشعر بصدمة».



«ضحية العنصرية»

أصدر فالنسيا بياناً قال فيه إن دياكابي «أصبح ضحية جديدة للعنصرية في كرة القدم» وأبدى أسفه على حصول اللاعب على بطاقة صفراء للاعتراض «بعد أن كان هدفاً لإساءة عنصرية لا تغتفر».



كما قال فالنسيا في البيان إن الحكم حذر النادي من عواقب عدم العودة للملعب.



وأضاف: «اليوم يوم حزين لرياضتنا. لم نخسر مباراة فحسب، بل فقدنا احترام وروح كرة القدم».



وقال قادش في بيان إن النادي «ضد أي مظهر من مظاهر العنصرية أو كره الأجانب، بغض النظر عن الجاني» بدون أن يذكر كالا.



وتابع: «لا نشك في نزاهة جميع أفراد فريقنا الذين يؤمنون بشدة بمكافحة العنصرية والذين لطالما كان موقفهم في كل مباراة مثالياً.. لا يمكن للنادي تقييم الأحداث في مباراة بين اللاعبين ونطالب دائماً أن يُظهر لاعبونا الاحترام والمسؤولية تجاه منافسيهم».

#بلا_حدود