الخميس - 17 يونيو 2021
الخميس - 17 يونيو 2021

القضاء المصري يبرئ المتهمين بإتلاف مستندات أمن الدولة

قضت محكمة في القاهرة أمس ببراءة كل ضباط الشرطة والمسؤولين المتهمين بإتلاف مستندات جهاز مباحث أمن الدولة الذي كانت أساليبه الوحشية من أسباب الانتفاضة المناهضة للرئيس السابق حسني مبارك. وشمل حكم البراءة 41 متهماً بينهم الرئيس السابق للجهاز حسن عبدالرحمن الذي يحاكم أيضاً مع مبارك وآخرين بتهمة الضلوع في قتل أكثر من 800 محتج أثناء الانتفاضة الشعبية عام 2011. وكان المتهمون احتجزوا في مارس 2011 بعدما اقتحم آلاف المحتجين فروع مباحث أمن الدولة في أنحاء مصر وعثروا على أكوام من الملفات المحروقة والمفرومة، وكذلك على أدلة على ممارسة التعذيب ومستندات تفصل أنشطة الجهاز. وحلّ جهاز مباحث أمن الدولة في أعقاب احتجاجات مارس 2011، وكان مبارك استخدمه في قمع المعارضين بما في ذلك الإسلاميون الذين يتولى بعضهم السلطة الآن. وبدلاً من مباحث أمن الدولة، شكِّل جهاز الأمن الوطني الذي تعهد وزير الداخلية بألا يتدخل في حياة المواطنين أو حقهم في التعبير عن آرائهم السياسية. لكن بعض الإصلاحيين يعتبرون أن الرئيس محمد مرسي الذي انتخب في يونيو الماضي لم يغيّر الطريقة التي تدار بها قوات الأمن المصرية.
#بلا_حدود