الخميس - 17 يونيو 2021
الخميس - 17 يونيو 2021

شكوك حول انعقاد «جنيف 2» في يوليو.. سعود الفيصل: سوريا أرض محتلة

اعتبر وزير الخارجية السعودي الأمير سعود الفيصل سوريا أرضاً محتلة، وأنه لم يعد هناك منطق يسمح لروسيا باستمرار تسليح النظام. وطالب الفيصل لدى لقائه وزير الخارجية الأمريكي جون كيري في جدة أمس بتحرك دولي لإنهاء نظام الرئيس السوري بشار الأسد. وأبلغ وزير الخارجية السعودي كيري أن الأسد يشّن «إبادة جماعية لا سابق لها». وأوضح الفيصل في مؤتمر صحافي مشترك أن «المملكة تطالب بقرار دولي واضح لا لبس فيه يمنع تزويد النظام السوري بالسلاح ويؤكد في الوقت ذاته على عدم مشروعية هذا النظام»، مشيراً إلى أن «عدم مشروعية النظام ستلغي أي إمكانية ليكون جزءاً من أي ترتيبات أو لعب أي دور حاضراً ومستقبلاً». كما عبّر عن استيائه حيال دور إيران التي تقدم المساعدات من أجل الحفاظ على حليفها العربي الرئيس، وتزداد وتيرة مشاركة حزب اللـه اللبناني في القتال إلى جانب قوات الأسد في سوريا. وأكد أن المملكة لن تقف مكتوفة الأيدي حيال ما يجري في سوريا، وذلك في أعقاب مؤتمر الدوحة، حيث تم التوافق على تسليح المعارضة. كما دعا الفيصل الاتحاد الأوروبي إلى «التفعيل الفوري لقراره نظراً للمستجدات الخطرة في سوريا»، مضيفاً «لا يمكن اعتبار سوريا الآن إلا أرضاً محتلة ما يتطلب رداً حازماً دولياً سريعاً، لم يعد هناك أي مبرر أو منطق يسمح لروسيا باستمرار تسليح النظام». وبيّن أن «حزب اللـه وقوات الحرس الثوري الإيراني والدعم اللامحدود بالسلاح الروسي تتشارك في قتل السوريين، هذا أمر خطر لا يمكن السكوت أو التغاضي عنه». بدوره، ذكر كيري أن واشنطن تؤيد اتفاقاً تم التوصل إليه في جنيف العام الماضي يتضمن قيام حكومة انتقالية تضم النظام والمعارضة. إلى ذلك، صرح المبعوث الخاص للأمم المتحدة والجامعة العربية إلى سوريا الأخضر الإبراهيمي أمس أنه «يشك» في إمكان عقد مؤتمر جنيف 2 حول سوريا الشهر المقبل، وذلك قبيل اجتماع ثانٍ مع دبلوماسيين روس وأمريكيين بهدف التحضير لمؤتمر دولي جديد لوضع حد للنزاع الدائر في سوريا.
#بلا_حدود