الثلاثاء - 15 يونيو 2021
الثلاثاء - 15 يونيو 2021

ساركوزي يعود إلى حلبة السياسة الفرنسية

عاد الرئيس الفرنسي السابق نيكولا ساركوزي إلى الواجهة أمس غداة رفض المجلس الدستوري حسابات حملته الرئاسية لعام 2012، مؤكداً أنه ضحية وقد يعود إلى الساحة السياسية على الرغم من القضايا التي تورط فيها. وفي رسالة على موقع فيسبوك للتواصل الاجتماعي أعلن ساركوزي استقالته من المجلس الدستوري حيث يشغل مقعداً بصفته رئيساً سابقاً ليستعيد «حريته في التعبير» والالتزام بفرنسا لضمان «تعبير ديموقراطي حر». ورفض المجلس الدستوري الاعتراف بصلاحية حساباته لتجاوزها سقف النفقات. ويحرم هذا القرار حزبه «الاتحاد من أجل حركة شعبية» من نحو 11 مليون يورو، ما يفاقم من وضعه المالي السيئ أصلاً. وأعلن حزب ساركوزي أنه سيدرس الأسبوع المقبل عواقب هذا القرار. وفي رسالته دعا ساركوزي أنصاره إلى مساعدته عبر التعبئة مالياً، مضيفاً «هذا الوضع غير المسبوق في الجمهورية الخامسة يهدد الحزب الذي يجب أن يعد للمرحلة المهمة جداً التي ستلي الاشتراكية»، ملمحاً بذلك إلى الانتخابات الرئاسية المقبلة التي يفترض أن تُجرى في 2017. وطلب رئيس الوزراء السابق فرنسوا فيون الذي قد يتنافس مع ساركوزي في الانتخابات التمهيدية التي ينظمها اليمين في 2016 لاختيار مرشحه للانتخابات الرئاسية في 2017، من «الاتحاد من أجل حركة شعبية» تحمل نفقات المرشح التي لم تسدد. وهي المرة الأولى التي ترفض فيها نفقات حملة مرشح يصل إلى الدورة الثانية من الانتخابات الرئاسية.
#بلا_حدود