الثلاثاء - 15 يونيو 2021
الثلاثاء - 15 يونيو 2021

الكونغرس الأمريكي يعرقل تسليح المعارضة السورية

يعرقل الكونغرس الأمريكي جهود البيت الأبيض لتسليح المعارضة السورية. وأفادت خمسة مصادر في الأمن القومي الأمريكي بأن لجاناً في الكونغرس تعوق خطة إرسال الولايات المتحدة أسلحة لمقاتلي المعارضة الذين يحاربون الرئيس السوري بشار الأسد بسبب مخاوف ألّا تكون مثل هذه الأسلحة حاسمة وقد ينتهي بها الأمر في أيدي المتشددين. وأعربت لجنتا المخابرات في مجلسي الشيوخ والنواب عن تحفظات خلف الأبواب المغلقة على جهود حكومة الرئيس باراك أوباما لدعم مقاتلي المعارضة معبر إرسال معدات عسكرية. وأكد مسؤول من دولة عربية ومصادر في المعارضة السورية أنه لم يصل سوريا شيء من المعدات العسكرية التي أعلنتها الولايات المتحدة منذ أسابيع. وأعرب الديمقراطيون والجمهوريون في اللجان عن قلقهم من أن الأسلحة قد تصل إلى فصائل مثل «جبهة النصرة». ويرغب أعضاء لجنتي المخابرات أيضاً في الاستماع إلى المزيد عن السياسة العامة للحكومة الأمريكية في شأن سوريا وكيف ترى الحكومة أن خطتها للتسليح ستؤثر في الموقف على الأرض، حيث أحرزت قوات الأسد مكاسب في الفترة الأخيرة. وبينت المصادر أن التمويل الذي أخطرت الحكومة لجان الكونغرس بأنها تريده لدفع ثمن شحنات الأسلحة التي سترسل إلى خصوم الأسد قد تم تجميده مؤقتاً. من جهة أخرى، رحب الرئيس الجديد للائتلاف السوري المعارض أحمد الجربا أمس بالدعوة التي وجهها الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون إلى هدنة في سوريا بمناسبة حلول شهر رمضان، آملاً أن ينتهز الأطراف المتحاربون هذه الفرصة. وذكر مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان رامي عبدالرحمن أن القصف المتواصل للقوات النظامية جعل من الوضع الإنساني الدقيق في المناطق التي يسيطر عليها مقاتلو المعارضة في حمص، أكثر سوءاً. وأشار إلى أن عدداً غير محدد من المقاتلين المعارضين والمدنيين الذين أصيبوا بجروح في الأيام الماضية، يموتون بسبب عدم وجود مواد طبية لتوفير العلاج اللازم لهم.
#بلا_حدود