الخميس - 24 يونيو 2021
الخميس - 24 يونيو 2021

أمر بالقبض على مرشد «الإخوان».. مصر تسلم حكومة جديدة قيادة المرحلة الانتقالية

أدت حكومة رئيس الوزراء المصري الجديد الدكتور حازم الببلاوي اليمين القانونية أمام الرئيس المصري المؤقت عدلي منصور في مقر رئاسة الجمهورية المصرية في القاهرة أمس. وعين الفريق أول عبدالفتاح السيسي نائباً أول لرئيس الوزراء مع احتفاظه بمنصب وزير الدفاع إضافة إلى نائبين آخرين لرئيس الحكومة هما زياد بهاء الدين الذي يتولى أيضاً وزارة التعاون الدولي وحسام عيسى الذي يتولى كذلك وزارة التعليم العالي. وفي رد فعل فوري، أكدت جماعة الإخوان المسلمين، التي تطالب بعودة مرسي الذي ينتمي إليها، أنها لا تعترف بهذه الحكومة. وتضم الحكومة قرابة 30 وزيراً من بينهم ثلاث نساء هن درية شرف الدين وزيرة الإعلام وليلى إسكندر وزيرة الدولة لشؤون البيئة، ومها زين العابدين وزيرة الصحة. كما تضم ثلاثة أقباط على الأقل هم منير فخري عبد النور وزير التجارة والصناعة وجورج رمزي استينو وزير الدولة للبحث العلمي إضافة إلى ليلى إسكندر. واحتفظ وزير الداخلية اللواء محمد إبراهيم بمنصبه كوزير للداخلية كما استمر وزير السياحة هشام زعزوع في موقعه. وتولى نبيل فهمي وهو سفير سابق لمصر في واشنطن ونجل وزير الخارجية المصري الراحل إسماعيل فهمي الذي استقال من منصبه في عهد الرئيس الراحل أنور السادات احتجاجاً على سياسات الأخير. وتضم الوزارة، التي خلت من أي أعضاء ينتمون إلى أحزاب أو حركات إسلامية، شخصيات من أحزاب وأطياف سياسية مختلفة يميناً ويساراً. ومن أبرز الوافدين الجدد في هذه الحكومة وزير القوى العاملة كمال أبوعيطة المنتمي إلى التيار الشعبي وهو من مؤسسي حركة كفاية التي شكلت أول تحد للرئيس الأسبق حسني مبارك في منتصف العقد الأول من القرن الجاري كما أنه من رموز ثورة 25 يناير. وكان حزب النور، أكبر الأحزاب السلفية في مصر، أعلن أنه لن يشارك في هذه الحكومة رغم انضمامه إلى العملية السياسية التي بدأت عقب إطاحة مرسي. وبأداء الحكومة الجديدة لليمين يكون قد اكتمل تشكيل السلطة التنفيذية للمرحلة الانتقالية التي بدأت مع إطاحة مرسي من قبل الجيش عقب تظاهرات 30 يونيو الحاشدة وغير المسبوقة التي طالبت برحيله. وجاء تشكيل الحكومة الجديدة غداة مقتل سبعة أشخاص وإصابة 261 آخرين في اشتباكات وقعت البارحة الأولى في تظاهرات لمناصري الرئيس الإسلامي المعزول في أنحاء متفرقة من القاهرة. إلى ذلك، أمرت النيابة العامة في مصر بضبط وإحضار المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين و15 من قياديي هذه الجماعة لاتهامهم بالتحريض على قتل شاب وإصابة آخر في اعتصام لمؤيدي الرئيس المصري المعزول محمد مرسي في القاهرة. وذكر مصدر قضائي أن الشاب المصاب ويدعى أحمد فتوح اتهم أنصار مرسي المنتمي لجماعة الإخوان باحتجازه وزميل له يدعى أحمد زنيخة وتعذيبهما بعد أن اتهما بأنهما مرشدان للشرطة أو ينتميان لتيار سياسي معارض. ويواجه عدد كبير من قيادات الإخوان اتهامات متلاحقة بالتحريض على قتل المتظاهرين المعارضين في الأحداث التي صاحبت وتلت التظاهرات الحاشدة لملايين المصريين في 30 يونيو الماضي والتي أسفرت عن عزل مرسي.
#بلا_حدود