الاثنين - 02 أغسطس 2021
الاثنين - 02 أغسطس 2021

وفاة الدبلوماسي المصري أسامة الباز .. إرجاء محاكمة مبارك .. الجيش يحبط هجوماً في سيناء

أرجأت محكمة جنايات القاهرة أمس إعادة محاكمة الرئيس الأسبق حسني مبارك بتهم تتصل بقتل المتظاهرين في انتفاضة 2011 إلى الشهر المقبل، وطلبت حضور مسؤولين حاليين وسابقين للإدلاء بالشهادة في جلسات قررت حظر نشر ما سيدور فيها. واستدعت المحكمة مسؤولين كباراً للإدلاء بشهاداتهم اعتباراً من 19 أكتوبر المقبل وذلك في الجلسات المقبلة لمحاكمة مبارك. ومن بين هؤلاء الرئيس السابق للاستخبارات مراد موافي ورئيس الحكومة السابق عاطف عبيد ووزير الداخلية السابق أحمد جمال الدين. وأوضحت المحكمة أن الجلسات ستستمر أيام 19 و20 و21 أكتوبر وستعقد في شكل مغلق بخلاف الجلسات السابقة التي تم بثها مباشرة عبر التلفزيون الرسمي، عازية هذا القرار إلى كون هذه الشهادات تمس «الأمن القومي». من جهة أخرى، كشف مصدر أمني مصري مسؤول أمس النقاب عن إحباط هجوم على كمين للجيش قرب مطار العريش شمال سيناء. وذكر المصدر أن الجيش تمكن من ضبط سيارة محملة بالمتفجرات كانت فى طريقها لاستهداف كمين للجيش بالقرب من مطار العريش الدولي. ولم يفصح المصدر عن ضبط أي أشخاص داخل السيارة من عدمه. وأوضح المصدر أن ضبط السيارة يأتي في إطار الحملات المستمرة التي ينفذها الجيش والشرطة على قرى رفح والشيخ زويد والعريش إضافة إلى القرى الحدودية مع فلسطين المحتلة وذلك بحثاً عن الجماعات المسلحة التي تهاجم المقرات الأمنية في سيناء. وبين أن عمليات إزالة واقتلاع أشجار الزيتون في مزارع جنوب العريش مستمرة حتى الانتهاء من توسعة الطريق الدولي بعرض 150 متراً على طول جانبي الطريق المؤدي إلى مطار العريش الدولي. ولفت المصدر إلى أن سلاح المهندسين يواصل عملياته بنجاح في اكتشاف وضبط وتدمير الأنفاق على الشريط الحدودي مع غزة حيث تم تفجير وتدمير نفق أمس الأول، كان يستخدم في تهريب البضائع إلى غزة. وأغلقت السلطات المصرية أمس معبر رفح البري الحدودي مع قطاع غزة لليوم الرابع على التوالي. وكانت مصر أغلقت المعبر الأربعاء الماضي عقب تفجيرين استهدفا مبنى المخابرات الحربية وكميناً للجيش المصري في رفح وهو ما أسفر عن مقتل 11 شخصاً وإصابة 17 آخرين. وفي شأن مصري آخر، توفي الدبلوماسي المصري الكبير أسامة الباز أمس عن 82 عاماً بعد صراع مع المرض. وشغل الباز منصب المستشار السياسي للرئيس السابق حسني مبارك. وأشارت وكالة أنباء الشرق الأوسط إلى أن الباز بدأ حياته العملية وكيلاً للنيابة ثم عين في وزارة الخارجية سكرتيراً ثانياً عام 1958 ووكيلاً للمعهد الدبلوماسي ثم مستشاراً سياسياً لوزير الخارجية، ويوصف بأنه «مايسترو السياسة الخارجية المصرية». وعمل الباز مستشاراً لمركز الدراسات الإسرائيلية والفلسطينية في مؤسسة الأهرام ومديراً لمكتب الأمين الأول للجنة المركزية للشؤون الخارجية ثم مقرراً للجنة الشؤون الخارجية المنبثقة من اللجنة المركزية للاتحاد الاشتراكي ومديراً للمعهد الدبلوماسي، ومديراً لمكتب نائب رئيس الجمهورية، ثم مديراً لمكتب رئيس الجمهورية للشؤون السياسية ووكيل أول وزارة الخارجية. والراحل شقيق فاروق الباز عالم الجيولوجيا في إدارة الطيران والفضاء الأمريكية (ناسا).
#بلا_حدود