الثلاثاء - 03 أغسطس 2021
الثلاثاء - 03 أغسطس 2021

إصابة مجندين في سيناء .. وزير الخارجية المصري: مراجعة علاقات القاهرة وواشنطن مصلحة للجانبين

شدد وزير الخارجية المصري نبيل فهمي أمس على ضرورة مراجعة العلاقات مع الولايات المتحدة الأمريكية. وأوضح فهمي في تصريحات صحافية أدلى بها قبل سفره أمس إلى نيويورك لحضور اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة، أنه لابد أن يكون هناك مراجعة لهذه العلاقات في ضوء ما شهدته دول الربيع العربي من تطورات فيها سلبيات وإيجابيات، ولابد من وجود تغيير في مصلحة الجانبين، مشيراً إلى أن الولايات المتحدة تحتاج مصر نظراً لثقلها الإقليمي، كما أن مصر تحتاج إليها لأنها دولة فاعلة في النظام الدولي ولابد أن تتحول العلاقة من مفهوم تقديم مساعدات لمصر إلى علاقة تعمل على تحقيق مصالح الجانبين. من جهة أخرى، نفذت القوات المصرية في شمال سيناء أمس حملة أمنية على قرى رفح والشيخ زويد على الحدود المصرية مع فلسطين المحتلة، في إطار عمليات الجيش والشرطة المصرية للأسبوع الثالث على التوالي لضرب البؤر التكفيرية والإجرامية. وذكر شهود عيان أن طائرات الجيش قصفت أماكن عدة في تلك القرى وأشاروا إلى تنفيذ مداهمات في القرى الحدودية بحثاً عن الجماعات التكفيرية المسلحة التي تهاجم قوات الجيش والشرطة في سيناء، فيما حلقت طائرات الأباتشي في سماء رفح والشيخ زويد. وتعرض مجندان في الجيش لإصابات متوسطة أمس إثر انفجار عبوة ناسفة في مدرعة كانا داخلها على طريق رفح - الشيخ زويد شمال سيناء. وأشار مصدر أمني مسؤول إلى أنه أثناء مرور مدرعة للجيش بالقرب من منطقة الوادي الاخضر أصيب المجندان في انفجار العبوة الناسفة وتم نقلهما إلى مستشفى العريش. وكانت حملة أمنية نفذتها قوات الجيش في تلك القرى أمس الأول أسفرت عن ضبط خمسة مطلوبين لدى الجهات الأمنية. إلى ذلك، أعلن مسؤول في حكومة حماس التي تدير قطاع غزة أن السلطات المصرية أغلقت أمس معبر رفح الحدودي بين القطاع ومصر حتى إشعار آخر. وبيّن مدير هيئة المعابر في وزارة الداخلية في حكومة حماس ماهر أبو صبحة أن «الجانب المصري أبلغنا بإغلاق معبر رفح حتى إشعار آخر»، من دون إبداء أسباب هذا القرار. وكانت السلطات المصرية أعادت فتح المعبر، وهو المنفذ الوحيد لسكان قطاع غزة البالغ عددهم 1.7 مليون مواطن على العالم الخارجي، يومي الأربعاء والخميس الماضيين لمدة أربع ساعات وفق آلية طارئة لسفر فئات من ذوي الحالات الإنسانية بعد إغلاقه أياماً عدة لأسباب أمنية. وتشمل هذه الفئات المرضى الحاصلين على إذن من وزارة الصحة الفلسطينية للعلاج في الخارج والطلبة الدارسين في جامعات خارجية وحملة الإقامات أو جوازات السفر الأجنبية. وبدأ الجانب المصري بفتح المعبر جزئياً وفق آلية طارئة في يوليو الماضي.
#بلا_حدود