الاحد - 27 نوفمبر 2022
الاحد - 27 نوفمبر 2022

مصر: علاقاتنا مع واشنطن لا تختزلها المساعدات

اعتبر الرئيس المصري المؤقت عدلي منصور أن بلاده تؤمن بأهمية إعادة تقييم علاقتها بالولايات المتحدة في المرحلة الحالية، مشيراً إلى أن العلاقات الثنائية المصرية الأمريكية «لا يجب ولا يليق اختزالها في ملف المساعدات، فالمساعدات هي جزء من المصالح المشتركة بين البلدين التي هي أشمل وأكبر من ذلك بكثير». وأشار منصور لدى استقباله وزير الخارجية الأمريكي جون كيري أمس إلى الحرب التي تخوضها مصر ضد الإرهاب بصفة خاصة وما تواجهه من تحديات أمنية بصفة عامة وإلى ما بدا من إغفال للمجتمع الدولي لما تواجهه مصر من أعمال عنف وإرهاب في أعقاب ثورة 30 يونيو. وجزم كيري أن بلاده عازمة على مواصلة العمل مع الحكومة المؤقتة في مصر في أول زيارة له إلى القاهرة منذ إطاحة الرئيس محمد مرسي. وصل كيري إلى القاهرة عشية بدء محاكمة مرسي، بهدف إعادة تعزيز العلاقات بين واشنطن ومصر. وذكر كيري في مؤتمر صحافي مشترك مع نظيره المصري نبيل فهمي «نلتزم بالعمل سوياً ومواصلة تعاوننا مع الحكومة المؤقتة»، داعياً إلى انتخابات «حرة وعادلة وتشمل الجميع». ووفقاً لخارطة الطريق فإن دستوراً جديداً في البلاد سيقر نهاية العام الجاري أو مطلع العام المقبل، ويتم الدعوة بعدها لانتخابات تشريعية تليها انتخابات رئاسية بحلول منتصف 2014. واعتبر الوزير الأمريكي أن «الولايات المتحدة هي صديقة المصريين ومصر؛ وإننا شركاء». وفي ما يتعلق بالتجميد الجزئي أخيراً للمساعدة الأمريكية رأى أن «العلاقات الأمريكية المصرية لا يمكن أن تختصر بالمساعدة». بدوره، ذكر فهمي أن حديث كيري عن تأييد الولايات المتحدة للشعب المصري يحمل مؤشرات إيجابية بشأن العلاقات بين البلدين. ولفت إلى أن «الاجتماع مع كيري كان صريحاً وشاملاً القضايا الإقليمية والثنائية. تحدثنا عن هذه القضايا بالتفصيل من زوايا مختلفة وكان الاجتماع بناء أيضاً حيث تناولنا الموضوعات وكيفية تحريك القضايا للأمام بما يحقق مصلحة البلدين»، مضيفاً «أكدت للوزير كيري اهتمام مصر بعلاقات طيبة مع الولايات المتحدة وعزمنا تناول هذه العلاقة بإيجابية وفقاً للأولويات المصرية ونتطلع لمزيد من الحوارات وهو ما اتفقنا عليه». من جهة أخرى، كشف مصدر أمني مصري أن وزارة الداخلية المصرية قررت نقل محاكمة مرسي وقيادات الإخوان المتهمين في قضية أحداث قصر الاتحادية إلى داخل أكاديمة الشرطة في مدينة نصر شرق القاهرة. وكان قد تقرر سابقاً محاكمة مرسي وقيادات الإخوان في معهد أمناء الشرطة في منطقة سجون طره جنوب القاهرة. ولفت المصدر الأمني إلى أن قرار نقل المحاكمة داخل أكاديمية الشرطة جاء لضمان عملية التأمين وبعد منطقة المحاكمة عن أحداث وسط القاهرة، على أن يتم تأمين محيط الأكاديمية بإجراءات أمنية غير مسبوقة بالتعاون بين القوات المسلحة والشرطة. إلى ذلك، دحضت رئاسة الجمهورية المصرية صحة ما تردد حول إقالة حكومة الدكتور حازم الببلاوي. وبين المتحدث باسم الرئاسة السفير إيهاب بدوي أمس أن ما نشر في بعض المواقع الإلكترونية بهذا الصدد غير صحيح جملةً وتفصيلاً. وعلى الصعيد الأمني، أعلنت الشرطة المصرية عن ضبط 52 شخصاً بينهم فلسطينية أثناء حملة أمنية كبرى في محافظة شمال سيناء. وأشار مدير أمن شمال سيناء اللواء سميح بشادي إلى أن الحملة الأمنية لمباحث مديرية أمن شمال سيناء أمس الأول أسفرت عن ضبط عنصرين من جماعة الإخوان متهمين بتمويل التظاهرات وحرق منشآت مدنية وشرطية في المحافظة، إضافة إلى ضبط فلسطينية من دون عمل ولا تحمل أوراقاً شخصية لدخولها البلاد بطريقة غير شرعية عبر الأنفاق، كما تم القبض على 49 هارباً من تنفيذ أحكام.